ناشطون يطلقون حملة «سلاحــك أمانـة» في معضمية الشام

10460495_1528334030719832_668395130103894928_n.jpg

عنب بلدي ــ العدد 125 ـ الأحد 13/7/2014

عنب بلدي – داريا

أطلق ناشطون في مدينة معضمية الشام حملة «سلاحك أمانة في يدك»، بعد المشاكل التي حصلت مؤخرًا في المدينة، والتي أودت بحياة مدنيين من الأهالي، على أمور تتعلق بمصير المدينة بين مؤيد لفصلها عن داريا ورافض لذلك.

وضمن فعاليات الحملة قام ناشطون بتعليق الملصقات على الجدران في الشوارع، وكتب عليها «السلاح لا يصنع الرجال، بل الرجال هي من تصنع السلاح ليصبح أداة بين أيدي الرجال، ليحمي به الأرض والعرض والأهل».

وتأتي هذه البادرة بحسب ناشطين من مدينة المعضمية بعد الخلافات الكبيرة الحاصلة على أمور مصيرية تتعلق بالمدينة، وخاصة بعد إغلاق المعبر الوحيد للمدينة الواقع تحت سيطرة النظام، والذي اشترط الموافقة على فتحه بفصل المعضمية عن داريا ومراقبة الطريق الواصل بينهما، ومنع وصول المواد الغذائية والطبية وغيرها إلى داريا.

وفي ظل الخلافات الحاصلة حول فصل المدينتين، لايزال المعبر مغلقًا ولا يسمح بالمرور سوى للموظفين، كما يمنع إدخال أي مواد غذائية إلى المدينة، وأي شخص يحاول إدخال مواد غذائية تصادر من قبل الحواجز المنتشرة على مدخل المدينة، بينما تستمر المضايقات والإهانات لأهالي المدينة على حواجز الأسد.

تابعنا على تويتر


Top