مواد إغاثية لمخيمات الداخل في شهر رمضان

10517006_607534369362140_2076787483_n.jpg

عنب بلدي ــ العدد 126 ـ الأحد 20/7/2014

مواد اغاثيةعنب بلدي – مراسلون

قامت وحدة تنسيق الدعم خلال شهر رمضان بتوزيع مساعدات غذائية وغير غذائية على المخيمات في ريف إدلب وحلب واللاذقية ودرعا والقنيطرة، وكذلك للاجئين في مخيمات العراق وتركيا والأردن.

وبحسب محمد علي، مسؤول المخيمات في وحدة تنسيق الدعم، فإن المساعدات شملت مواد غذائية وغير غذائية إضافة إلى تقديم بعض الخدمات. وأضاف علي «شملت المساعدات غير الغذائية خيام وأرضيات خيام وحرامات وفرشات وسلل صحية وسلل نسائية ومدافئ ومطافئ حريق وفوط أطفال ومحارم نسائية»، بينما وزعت المساعدات الغذائية على مخيمات حلب وإدلب واللاذقية، كما قامت الوحدة بتيسير إدخال خدمات للمخيمات حيث تم تركيب 28 كرفانة تحوي 336 حمام وتواليت، وتم تركيب 20 خزان ماء سعة 5000 لتر، وذلك لتغطية النقص الحاصل في المياه في مخيمات ريف إدلب.

وبحسب علي، فقد وضعت وحدة تنسيق الدعم خلال رمضان خطة لتغطية «الثغرات الغذائية» في مخيمات الداخل السوري بعد ملاحظة سوء توزيع ونقص في مادة حليب الأطفال، وبالتالي قامت الوحدة بتأمين 13200 علبة حليب سعة 500غ، على أن يتم توزيعها بمعدل علبتي حليب لكل طفل، وقد أرسلت الوحدة إلى مخيمي النصر في قاح وأطمة في إدلب 3732 عبوة حليب وذلك ضمن مرحلة أولى.

وذكر ناشط يعمل بمنظمة «سيف ذا تشيلدرين» في مخيم أطمة لعنب بلدي أن عملية التوزيع تمت في المخيم وفي تجمع الكرامة، وكانت المواد المقدمة من الوحدة مساعدات غذائية ومساعدات غير غذائية كالاسفنجات والحرامات وحليب الأطفال. وذكر الناشط أن التوزيع تم لكافة العوائل الموجودة في المخيم، وكانت الحصص الغذائية «كافية للجميع» إلا أن المواد غير الغذائية لم تكن كافية، وبحسب قوله لم تواجه عملية التوزيع أي مشاكل لأن العملية تعتمد على كادر المخيم.

بالمقابل، قال أحد المقيمين في مخيم أطمة لعنب بلدي إن عدد المخيمات التابعة لتجمع أطمة يبلغ سبعين مخيمًا امتدادًا من أطمة إلى باب الهوى، «واليوم أكملنا اليوم العشرين من شهر رمضان ولم يستلم النازحون أي مساعدات حتى»، وأضاف «في حال اقتصر التوزيع على عشر خيم في التجمع لتتم عملية التصوير فمن الممكن أن نقول إن مخيم أطمة تلقى مساعدات، في العادة، تجرى حملات إفطار صائمين وتصل تبرعات من متبرعين أو دول، لكن في رمضان هذا العام لم يحصل شيء من هذا القبيل».

وفي مخيم مارع في حلب ذكر أحد المسؤولين عن التوزيع هناك أن الوحدة قامت بتقديم سلل غذائية تحوي موادًا أولية تم توزيعها «بشكل عادل وفقًا لمعايير الاستحقاق داخل المخيم والمتفق عليها مع الوحدة»، وأضاف: «بالنسبة للكمية كانت كافية ولكن هناك نقص في السمنة وزيت الزيتون والشاي لأنها من المواد الضرورية والكثيرة الاستهلاك».

تابعنا على تويتر


Top