الدراسة الجامعية في تركيا للطلاب السوريين

-في-تركيا-3.jpg

محمد صافي – عنب بلدي

حرمت أجواء الثورة والمعارك التي غطت الأراضي السورية منذ ما يزيد عن ثلاث سنوات وحتى الآن عشرات الآلاف من الطلاب من متابعة دراستهم الجامعية حتى أصبح الأمر حلمًا لكل طالب سوري. وبعد مطالبات للحكومة التركية بتقديم تسهيلات للسوريين في هذا المجال، فتح الباب أمام الطلاب لاستكمال دراستهم في الجامعات التركية الحكومية مقابل رسوم رمزية، إلا أن ازدياد أعداد الطلاب السوريين في تركيا وطريقة امتحان القبول للجامعات شكل صعوبات كبيرة أمام الطالب السوري.

  • الطلاب المستجدّون

يتعين على الطلبة الحائزين على الشهادة الثانوية (بكالوريا) ممن يرغبون الدخول في الجامعات التركية الحكومية الحصول أولًا على شهادة اللغة التركية «TÖMER» وهي شهادة معترف بها في جميع الجامعات التركية وتصنف في ست مستويات ويعد المستوى الرابع منها «B2» الحد الأدنى للقبول في الجامعات التركية. وتحتاج لثمانية أشهر من الدراسة، علمًا أن بعضًا من الأفرع في عدد من الجامعات التركية تدرس باللغة الإنكليزية كجامعة غازي عنتاب التركية والتي تحتاج لشهادة أيلتس (IELTS)  كحد أدنى للقبول في الأفرع التي تدرس باللغة الإنكليزية.

كما يطلب من الطلبة السوريين الراغبين بالدراسة في الجامعات التركية الحكومية تقديم امتحان اليوس (YÖS) للمفاضلة على الجامعات وهي اختصار «امتحان قبول الطلاب الأجانب». ويجرى هذا الامتحان في الجامعة المرغوبة، وكل جامعة تحدد تاريخًا معينًا لإجرائه، وهناك بعض الجامعات تقبل بامتحان YÖS لجامعات أخرى.

ويحوي امتحان YÖS ثمانين سؤالًا، خمس وأربعون سؤال منطق (Questions intelligent) وثلاثين سؤالًا عن مبادئ الرياضيات (matematik)، إضافة إلى خمسة أسئلة هندسة فراغية (Geometry)، والأسئلة جميعها عبارة عن اختيار من أجوبة متعددة، ومدة الامتحان تسعون دقيقة.

وتختلف كلفة الامتحان من جامعة إلى أخرى بدءًا من 100$ للجامعات الشهيرة كجامعة اسطنبول وجامعة مرمرة في مدينة اسطنبول، وبـ 50 ليرة تركية للجامعات حديثة العهد كجامعة مرسين .

وذكر أبو وائل، مدير إحدى مجموعات التواصل الاجتماعي، التي تقدم معلومات للطلاب السوريين عن الجامعات التركية، لعنب بلدي: «تتقدم لهذا الامتحان أعداد هائلة من الطلاب القادمين من مختلف أنحاء العالم سنويًا بحكم أن تركيا دولة غنية علميًا، ومن هنا يتضح أن المتنافسين ذوي مهارات وليس من السهل اجتياز هذا الامتحان بدون تحضير جدي. لذلك، من الأفضل لمن لا يجد بنفسه الكفاءة لخوض هذا التنافس أن يبحث عن سبيل آخر لمتابعة التعليم في حال كان يرغب بدخول فروع الطب والهندسات».

وقد واجه الطلاب السوريون مشاكل في دراسة الـ YÖS إذ يحتاج الطالب من ثمانية إلى تسعة أشهر دراسة لإنهاء المنهاج كاملًا، وهو أمر صعب على هواة الأفرع الأدبية، الذين أصبحوا مجبرين على دراسة مواد الرياضيات لنيل مقعد القبول في الجامعات الحكومية التركية، ولكن المشكلة الأكبر التي عانى منها الطلاب هي ضيق الوقت للإجابة على الأسئلة الذي يعتمد مبدأ الاختيار من متعدد.

وقال شهم، وهو طالب جامعي سوري، لعنب بلدي «بصفتي طالبًا قدمت أكثر من امتحانين يوس، أرى أنه من الممكن التغلب على الامتحان بكثرة حل الأمثلة، لكنني عانيت من مشكلة كثرة القوانين وتبعثرها بدماغي مما أدى إلى ضياع جزء كبير منها بسبب أجواء الامتحان»، وأضاف «لم أكن راضٍ عن دراستي لذلك لم أنل النتيجة التي كنت أطمح لها»

ويحدد ترتيب النجاح ودرجته في امتحان YÖS الأفرع المتاحة للطالب. إذ قبلت جامعة مرسين هذا العام أول مئة طالب ناجح في امتحان اليوس وتتفاوت الأفرع بحسب ترتيب النجاح ومن كان ترتيبه بعد المئة يحصل على قبول في المعاهد الحكومية التركية. وقد بلغ عدد المتقدمين للامتحان في مرسين للعام 2014 1200 طالب معظمهم سوريون. إلا أن الحصول على معدل جيد في امتحان YÖS من جامعة اسطنبول أو جامعة مرمرة يتيح للطالب دخول أفرع عالية كالهندسات في مناطق بعيدة عن العاصمة كالمناطق الحدودية. كما تقبل بعض الجامعات التركية بامتحان الـ SAT كبديل عن امتحان الـ YÖS ، وهو اختبار القبول الموحد للكلية في الجامعات الأمريكية مواده عبارة عن رياضيات وقراءة ونحو باللغة الإنكليزية فقط.

  • الطلاب المستكملون

قامت الجامعات الحكومية التركية بفتح باب التقديم لمدة شهر واحد للطلبة الذين لم يتمكنوا من إكمال دراستهم الجامعية في سوريا لإكمالها فيها خلال العامين الفائتين، ويجب أن يتوفر لدى الطالب وثيقة شهادة البكالوريا مصدقة من وزارة الخارجية وتوصيف المواد وكشف العلامات وشهادة لغة تركية وجواز سفر، إضافة لإثبات أنه كان طالبًا في سوريا عبر البطاقة الجامعية أو أي وثيقة تفي بالغرض. وفي هذه الحالة لا يحتاج الطالب لامتحان YÖS أو SAT ولكن يكون عليه تعديل للمواد بنسب متفاوتة بين الجامعات .

  • المنح الدراسية المقدمة من الحكومة التركية

تقدم الحكومة التركية منحًا دراسية للطلاب الأجانب كل عام تكون موزعة على الجامعات التركية، كما يتم تأمين سكن ومصروف مقدم من الحكومة التركية للطلاب. يتقدم للمنحة السنوية حوالي 12000 طالب يقبل منهم ستمئة فقطـ، حيث تكون الأولوية للطلاب الحاصلين على شهادة اللغة التركية ويتمتعون بمؤهلات أفضل عن بقية المتقدمين من حيث الخبرات ومجموع البكالوريا أو الإعدادي، كما ويشترط في المتقدم أن يكون تحت سن العشرين.

وذكر مصدر من الحكومة السورية المؤقتة لعنب بلدي أن عدد الطلاب السوريين الذين تقدموا للجامعات الحكومية التركية منذ بداية 2012 بلغ حوالي 5000 طالب، معظمهم من التركمان الذين يجيدون اللغة التركية، بينما لم يتجاوز عدد المتقدمين للجامعات الخاصة من السوريين 2500 طالب.

  • الجامعات التركية الخاصة

يستطيع الطلبة الذين لا يمتلكون القدرة على خوض امتحانات اليوس، توفيرًا للوقت، التسجيل في الجامعات التركية الخاصة المنتشرة في معظم مدن تركيا، وخصوصًا بعد التسهيلات التي قدمتها جميع الجامعات للسوريين، فقد وصلت نسبة التخفيضات للطالب السوري حتى 50% من القسط السنوي. كما يمكن متابعة الدراسة الجامعية في القطاع الخاص بدون تعديل المواد، وهناك العديد من الجامعات التركية الخاصة الحائزة على امتيازات من جامعات أمريكية وبريطانية، وهذا ما يرفع من قيمة شهادتها، علمًا أن جميع الجامعات التركية الخاصة معترف بها من مجلس التعليم العالي التركي وبالتالي معترف بها دوليًا .

تابعنا على تويتر


Top