عملية لمقاتلي المعارضة على أوتوستراد السلام واشتباكات متقطعة في المعضمية

عنب بلدي ــ العدد 127 ـ الأحد 27/7/2014

عنب بلدي – داريا

تمكنت المعارضة من تنفيذ عملية عسكرية راح ضحيتها 13 مقاتلًا على أوتوستراد السلام يوم الجمعة 25 تموز، بينما دارت اشتباكات متقطعة في مدينة المعضمية الهادئة نسبيًا، في حين تعرضت مناطق في الغوطة الغربية لقصف عنيف من مروحيات قوات الأسد.

وقامت سرية الهندسة التابعة لتحالف الراية الواحدة في الجبهة الإسلامية، بالتسلل إلى نقاط تمركز قوات الأسد على أوتوستراد السلام وزرع عبوة ناسفة بتجمع لقوات الأسد وتفجيرها، ما أدى إلى مقتل 13 مقاتلًا، منهم 12 ضابط في الجيش النظامي.

وبحسب تنسيقية مدينة المعضمية فقد دارت اشتباكات متقطعة يوم الأربعاء الماضي على الجبهة الشمالية الغربية للمدينة، بالتزامن مع قصف تعرضت له المدينة بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة، فيما تعرضت منطقة الاشتباكات لاستهداف بالرشاشات الثقيلة، كما استهدفت منطقة الشياح على الجبهة الغربية للقصف بواسطة عربات الشيلكا والرشاشات الثقيلة المتمركزة في جبال الفرقة الرابعة، بالتزامن مع استمرار دخول قوافل المساعدات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة إلى المدينة.

في سياق متصل، سقطت عائلة كاملة في قرية الحسينية في الغوطة الغربية، مؤلفة من رجل وطفل وثلاث نساء، جراء القصف المدفعي الذي تتعرض له المدينة الواقعة بين منطقة خان الشيح وزاكية، اللتين تعرضتا أيضًا لقصف عنيف خلال الأسبوع الماضي ما أوقع العديد من الجرحى في صفوف المدنيين.

يذكر أن ريف دمشق الغربي يعاني من ظروف معيشية صعبة إذ تتزايد نسبة النازحين إليه، في الوقت الذي تغيب فيه مقومات الحياة الأساسية من ماء وكهرباء ومواد تموينية.

تابعنا على تويتر


Top