“اللزمات” العصبية عند الأطفال

info5438-copy.png

عنب بلدي ــ العدد 132 ـ الأحد 31/8/2014

العصبية عند الاطفالأسماء رشدي

“اللزمات” (وليس الأزمات) العصبية عند الأطفال هي عبارة عن فعل لا إرادي متكرر وملحّ لحركات أو لأصوات معينة، يحدث فجأة ويكون سريعًا جدًا بشكل متقطع، لكنه يتكرر في اليوم الواحد عدة مرات.

وقد تكون اللزمات حركات بسيطة أو مجموعة من الحركات المعقدة، تشبه بعض الحركات المعتادة، لكن ما يجعلها اضطرابًا هو تكرارها لعدة مرات، دون قدرة الفرد على التحكم فيها. وغالبًا ما يسبق تنفيذ الحركة رغبة ملحة لأن ذلك يعطي الطفل نوعًا من الارتياح، ومحاولة قمع هذه الحركات سوف يسبب له التوتر.

ومنها هز القدم بشكل مستمر أو تحريك الأنف ذات اليمين واليسار، أو تحريك الرقبة إلى اليمين واليسار بطريقة ملفتةٍ للنظر وفي تلاحق مستمر، أو هز الرأس وتحريك اليدين أو الذراع.

كما أن هناك نوعًا من اللزمات اللفظية، وتظهر على شكل ترديد عبارات معينة بشكل متكرر مثل “أنت تعرف أليس كذلك”.

قد تكون هذه اللزمات دائمة أو عابرة، وحتى نشخصها أنها دائمة يجب أن تحدث عدة مرات في اليوم، وبشكل يكاد يكون يوميًا وعلى مدار سنة متواصلة.

وعند التشخيص يجب التأكد من أن الطفل لا يتناول أدوية معينة قد تسبب له هذه الحركات مع التأكد من أنه لا يعاني من أي مرض عصبي؛ لأن بعض الأمراض ربما تكون سببًا لها، لذلك وجب التمييز بين اللزمات العصبية الناتجة عن سبب نفسي أو اجتماعي، وبين حالات التشنج والارتجاف والرقص العصبي الناتج عن أسباب عضوية.

أما عن أسباب هذه اللزمات، فغالبًا ما تكون نفسية تظهر في ظروف ضاغطة قد يواجهها الطفل في المدرسة، مثل ظهورها أثناء المنافسة التي يقوم بها الطلاب في المدرسة، أو بسبب علاقة الطفل بوالديه والجو المحيط بهم الذي قد يسوده التوتر والقلق وبعض العصبية، كما يمكن أن يكون الأبوان نماذج يمكن تقليدهما إن كان أحدهما يعاني من هذه اللزمات، وأخيرًا ربما تكون بسبب إعاقة حركة الطفل ومنعه من التعبير عما يريده.

 

فيما يلي بعض الممارسات التي تخفف من هذه اللزمات:

• يجب أن نتمكن من تشخيص اللزمة بشكل صحيح والتأكد من أن سببها ليس عضويًا، وفهم المحيط العائلي بماذا يتميز، وما هو نمط العلاقات فيه، لأنه غالبًا ما تظهر هذه اللزمات بسبب العلاقات الأسرية الخاطئة.

• عدم تنبيه الطفل إلى لزماته العصبية من قبل الوالدين، وتنمية شخصيته اجتماعيًا وتشجيعه على الاختلاط مع الأقران والتعاون معهم، مع عدم إحراجه بما يقوم به من حركات.

• تشجيع الطفل على التعبير عن مشاعره وانفعالاته، مع تعليمه وتشجيعه على ذلك بطريقة صحيحة.

• عدم المبالغة في ردود الفعل تجاه اللزمات عند ظهورها عند الطفل، وعدم التذمر والعصبية وعدم مقارنته بالآخرين بطريقة قد تجرح مشاعره.

• مكافأة الطفل عند عدم إظهار هذه اللزمة لفترة معينة ومدحه وتشجيعه على ذلك بشكل متواصل.

• الابتعاد عن الضرب أو السب، أو عدم تقبل الطفل وتقديره، أو تعنيفه لأتفه الأسباب لأن ذلك سوف يؤثر في شخصية الطفل ويجعله يلجأ إلى اللزمات للتخفيف من توتره وقلقه.

تابعنا على تويتر


Top