“الأدب يجمعنا” .. الكردية والعربية والتركية في أمسية واحدة

image-10-copy.jpg

عنب بلدي – العدد 134 – الأحد 14/9/2014

اسطنبول - أمسية أدبية / مركز عمران

اسطنبول – أمسية أدبية / مركز عمران

فراس عقاد – اسطنبول

بالتعاون بين مركز عمران للدراسات الاستراتيجية وجمعية النور السورية، عقدت في اسطنبول أمسية أدبية تحت عنوان “الأدب يجمعنا”، وذلك مساء الجمعة الثاني عشر من أيلول في صالة علي أميري وسط منطقة الفاتح.

وقد دمجت الأمسية التي ساهم في تنظيمها فريق من الكشافة السورية، ما بين الشعر والقصة باللغات الثلاث، العربية والكردية والتركية، في مبادرة لمزج الثقافات ضمن مشروع مركز عمران للحوار بين مكونات الشعب السوري وبين الشعوب “المتجاورة والمتعايشة عبر التاريخ” كما عرفها الباحث في مركز عمران محمد عماد، في حديثه لجريدة عنب بلدي.

افتتح الأمسية رجل الأعمال غسان هيتو، الرئيس التنفيذي للمنتدى السوري لرجال الأعمال، بكلمة عبر فيها عن أهمية اللقاءات “التي تتداخل فيها ألوان الطيف وتعلوها روح الأخوة والمحبة”، وأشار إلى أهمية تفعيل دور الكتاب والشعراء والمثقفين في ترسيخ الروابط المشتركة بين الشعوب والتعريف بالثقافات المتعايشة والنهوض بمستوى الوعي المجتمعي فوق الخلافات، “التي جهد نظام البعث على غرسها في قلب مجتمعنا السوري”. كما ألقى السيد مظفر أكثروك، نائب رئيس وقف شباب الأناضول، كلمة ركز فيها على الإرث الحضاري المشترك بين شعوب المنطقة.

قُسمت الأمسية الى ثلاثة أقسام، بدأت بشعر تركي تركز مضمونه حول الثقافة التركمانية والثقافة التركية، بينما كان القسم الثاني للغة العربية وتناول عدة نصوص شعرية عن دمشق وذكريات المعتقل، أما القسم الثالث فكان باللغة الكردية، وتضمن صورًا من التراث والثقافة الكردية. وختمت الأمسية، التي امتدت لثلاث ساعات، بنشيد لسوريا تضمن اللغات الثلاث.

يذكر أن مركز عمران للدراسات هو مؤسسة بحثية استراتيجية تسعى لأن تكون “مرجعًا أساسيًا ورافدًا لصنّاع القرار في سوريا في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية”. وقد صدر عن المركز العديد من الأبحاث أهمها :خطاب أوباما حول استراتيجية “مكافحة الإرهاب”، “خارطة الخيارات الأمريكية تجاه محاربة الدولة الإسلامية”، بالإضافة الى استطلاع رأي الموقف الشعبي حول الهدن والمصالحات مع النظام السوري.

تابعنا على تويتر


Top