عنب افرنجي 137

-حياتي-ـ-مناسك-الحج.jpg

 عنب بلدي – العدد 137 – الأحد 5/10/2014

  • هذه حياتي ـ مناسك الحج

    هذه حياتي – نشاط تعليمي – مناسك الحج

    لبنان

قام مركز “النساء الآن” في أول أيام عيد الأضحى (4 تشرين الأول) بنشاط لـ 30 طفلًا يندرج ضمن برنامج الدعم النفسي، شارك فيه الأطفال بصناعة خاروف العيد من القطن وبعض المواد البسيطة.

أقام “تجمع حرائر داريا في لبنان” يوم الثلاثاء 30 أيلول مهرجانًا للأطفال بمناسبة عيد الأضحى في إحدى مدارس البقاع، شارك فيه نحو 150 طفلًا، قاموا بنشاط تعليمي لأداء مناسك الحج.

كما قام فريق التجمع بتقديم “فول نابت” للأطفال استحضارًا لأجواء العيد في سوريا، بالإضافة إلى الهدايا، وذلك بحسب ما ذكره التجمع لعنب بلدي.

قام فريق “شباب الأمة” أمس السبت 4 تشرين الأول بتوزيع الأضاحي على السوريين في عرسال بمناسبة عيد الأضحى، ويستمر التوزيع خلال باقي أيام العيد بحسب صفحة الفريق على الفيسبوك.

  • تركيا

قام فريق “ملهم” التطوعي يوم الجمعة 3 تشرين الأول بتنفيذ حملة “لاجئي كوباني”، والتي تضمنت توزيع 160 طرد غذائي على النازحين السوريين في مدينة أورفا التركية بمناسبة عيد الأضحى، بالتعاون مع جمعية “دعم الحياة” و “الجمعية الطبية السورية”.

  • الأردن

قام فريق “ملهم” التطوعي يوم الجمعة 3 تشرين الأول بزيارة لمخيم الزعتري وتوزيع كسوة العيد على 90 طفلًا، من عائدات حملة التبرعات التي دعا إليها الفريق عبر صفحته خلال الأيام السابقة تحضيرًا للعيد، وذلك ضمن حملة “بسمة أمل”.

قامت مجموعة “همة” التطوعية أول أيام عيد الأضحى (4 تشرين الأول) بتجهيز 300 كيلو لحم وتوزيعهم على العوائل الوجودة في عمان دون معيل، وذلك بالتعاون مع جمعية “خير أمة” و”رابطة أهالي داريا” و “المكتب الإغاثي للمعضمية”، وذلك بحسب الصفحة الرسمية للمجموعة على الفيسبوك.

قام فريق “هذه حياتي” التطوعي يوم الجمعة 3 أيلول بنشاط تعليمي لـ 150 طفلًا، تم خلاله تدريب الأطفال على تأدية مناسك الحج. كما قام الفريق أمس السبت، أول أيام عيد الأضحى، باصطحاب 100 طفل سوري من أبناء الشهداء في عمان إلى أحد الملاهي لمشاركتهم فرحة العيد، وقد شارك الفريق الأطفال الألعاب والمسابقات وقام بتقديم الهدايا لهم.

  • الكويت

تطوعت مجموعة من النساء السوريات في الكويت يوم الأربعاء 1 تشرين الأول لتحضير معمول العيد بمناسبة عيد الأضحى وبيعه لصالح المحتاجين السوريين في الكويت، وذلك بحسب ما ذكر على صفحة مجموعة “هذه حياتي” على الفيسبوك.

تابعنا على تويتر


Top