مظاهرة حاشدة وحشود أمنية كثيفة في جمعة تسليح الجيش الحر

-حاشدة-وحشود-أمنية-كثيفة-في-جمعة-تسليح-الجيش-الحر.jpg


 

داريا –مراسلون:

خرجت بعد صلاة يوم الجمعة 2 آذار في جمعة أطلق عليها الناشطون «جمعة تسليح الجيش الحر» مظاهرة عارمة تغنت بالحرية وإسقاط النظام وهتفت لحمص الجريحة والمدن المحاصرة،  رفع خلالها الثوار لافتات ((دونك بابا عمر كلنا يتامى )) و((صامدون حتى النصر حتى لو اقتحمتم بابا عمرو))،

تزامن ذلك مع دخول كثيف للجيش والشبيحة إلى المدينة حيث دخلت عدة سيارات أمنية وباصات محملة بالجنود إضافة إلى المدرعة الجمجمة عبر شارع الشهيد غياث مطر، وشوهد انتشار كثيف لميليشيات جميل حسن التابعة للنظام الأسدي والتي قامت بتقطيع أوصال المدينة فنصبت عدة حواجز، حيث شوهد حاجز بالقرب من جامع الرحمن وجامع الخولاني مصطحبين معهم مدرعة الجمجمة والرشاش، وأيضا نصبوا حاجزاً آخر عند جامع التوبة وقاموا بتفتيش السيارات المارة، كما وشوهدت أيضاً عناصر الأمن تجول ذهاباً وإياباً في شارع الثورة.

وقامت عناصر المخابرات الجوية باقتحام أحد المنازل القريبة من جامع البشير وعبثوا بمحتوياته بعد أن نصبوا حاجزاً قرب الجامع.

في هذا اليوم أيضاً شهدت سماء داريا تحليقاً للطيران الحربي على علو منخفض.. تزامن التحليق مع تمركز القناصة فوق أسطح بعض الأبنية، فشوهدت قناصة مقابل جامع الصادق الأمين وبعض الأبنية في شارع الشهيد طالب السمرة ((الكورنيش القديم)).

تابعنا على تويتر


Top