المعتقل: زاهر عبد العزيز الدباس

111.jpg

جريدة عنب بلدي – العدد 21 – الأحد – 24-6-2012

زاهر الدباس من مواليد داريا 1979م، أب لطفلين (حذيفة وملك) يعمل نجارًا.

زاهر شاب منفتح ومتزن، أكرمه الله تعالى بحفظ القرآن الكريم. حبّه لوطنه وحرصه عليه جعله من أوائل المشاركين بثورة الكرامة فبرز في الصفوف الأولى، كما ولقي منه الأحرار الدعم النفسي والمعنوي، إلى أن اعتقلته المخابرات الجوية في22 أيلول 2011م من على حاجز طيار في شارع الثانوية الشرعية

عانى زاهر خلال فترة اعتقاله من أشد وسائل التعذيب، كما وحرّقه لهيب شوقه لأبنائه فلذات كبده، فكثيرًا ما حدّث أصدقاء المعتقل عنهم.

تنقل خلال فترة اعتقاله بين أكثر من فرع للمخابرات الجوية ليُحوّل بعدها إلى سجن دمشق (عدرا) دون أن يتمكن أهله من زيارته!، لينتهي به المطاف في سجن صيدنايا.

يصف أحد المفرج عنهم شدة تواضع زاهر وإيثاره داخل السجن، فيقول: لقد كان يؤثر إطعام رفاقه في المعتقل حتى ولو كان نفسه جائعًا.

يذكر أن شقيق زاهر الأصغر أويس معتقل أيضًا منذ 26 تشرين الأول..

الشوارع والحارات مشتّاقة إليك يا زاهر.. أبناؤك ووالدتك ينتظرونك بفارغ الصبر..

سنراك قريبًا في سوريا الحرة..

تابعنا على تويتر


Top