ورشة خياطة تؤمّن لباس المقاتلين والأهالي في داريا

-الخياطة-في-مدينة-داريا1.jpg

عنب بلدي أونلاين – الأحد 26/10/2014

ورشات-الخياطة-في-مدينة-داريايعمل المجلس المحلي لمدينة داريا على تقديم بعض الخدمات لأهالي المدينة بعد تخريب البنية التحتية، وقد نظم العمل عبر عدة مكاتب، من بينها مكتب الخدمات، الذي أنشأ بدوره عدة فعاليات كورشة الخياطة التي تقدم خدماتها للأهالي ومقاتلي المعارضة مجانًا.

وأفاد أبو شحادة، مدير مكتب الخدمات في المجلس المحلي، عنب بلدي أن “ورشة الخياطة تخيط السراويل لشباب الجيش الحر بشكل خاص وللمدنيين بشكل عام، إضافة إلى تصنيع الأكياس القماشية التي تستخدم في السواتر على الجبهات وتصنيع الجعب للمقاتلين، كما تعد الشوادر لاستخدامها في المناطق المقنوصة”.

وقد جهز مكتب الخدمات المكان للورشة وأحضر المكنات اللازمة ووفر الكهرباء؛ يقول أبو شحادة “نقدم المازوت والخيطان ومستلزمات العمل بشكل دوري ونؤمن رواتب العاملين في الورشة”، مضيفًا “عدد العاملين يتراوح حسب ضغط العمل ووصل في إحدى الفترات إلى 22 عامل محترف”، ونوّه إلى أن “الخدمات التي تقدمها الورشة مجانية، وكل التكاليف يتحملها مكتب الخدمات”.

ويطمح أبو شحادة لزيادة عدد عمال الورشة حتى تتمكن من تأمين كافة حاجيات سكان المدينة من الألبسة، مشيرًا إلى “عوائق تقف أمام المشروع، نظرًا لقلة الإمكانيات، في حين يحتاج رفع الإنتاج زيادة في عدد الآليات والكادر، ومصروفًا متزايدًا من المازوت… هذا غير متاح حاليًا”.

لم يتبق من سكان داريا سوى 6 آلاف مدنيّ تقريبًا، بعد نزوح حوالي 250 ألف من أهلها هربًا من آلة الحرب والمعارك العنيفة التي تشهدها منذ سنتين، بينما يعيش من تبقى منهم محاولين تأمين بعض مقومات الحياة بطرق بديلة، بعد أن خرب الدمار معظم أحيائها.

تابعنا على تويتر


Top