جمعيات سورية تشارك في معرض «موصياد» العالمي

10442945_671317732981492_2695550724807861388_n.jpg

عنب بلدي – العدد 146 – الأحد 7/12/2014

10442945_671317732981492_2695550724807861388_nفراس العقاد – اسطنبول

عقد في اسطنبول في الفترة ما بين 26 و 30 من تشرين الثاني، المعرض الخامس عشر لجمعية رجال الأعمال والصناعة المستقلين «موصياد – MÜSIAD»، والذي يعتبر من كبريات المعارض التي تعقد في تركيا ويستهدف الفعاليات و المؤسسات والشخصيات الاقتصادية في تركيا وحول العالم.

وشارك في المعرض عدد من المؤسسات السورية كمنظومة وطن، مشروع رزق، هيئة علم، مركز زيد بن ثابت، جمعية الأيادي البيضاء، منبر الجمعيات السورية، ومؤسسة سوريا الخيرية. وحول جدوى المشاركة السورية في مثل هذا المنتدى كان لعنب بلدي لقاءات مع عددٍ من المشاركين.

يقول أنس شهاب مدير مشروع رزق، وهو أحد مشاريع المنتدى السوري للأعمال، بأن الهدف من المشاركة هو «ربط الشباب السوري الباحث عن العمل مع المؤسسات والفعاليات التركية دون تقاضي أي أجور»، مضيفًا «الثورة ليست بالطب أو السلاح أو الإعلام فقط بل يجب أن تكون في مجال العمل أيضًا».

بدوره أكد وليد طالب، مدير المكتب الإعلامي للمنتدى السوري، أن اجتماع المؤسسات السورية وظهورها كجسم واحد يعزز من صورة السوريين في المجتمع التركي.

وتميزت مشاركة منظومة وطن، بأهمية تحفيز رواد الأعمال السوريين لتحقيق قفزات لمشاريعهم، تزامنًا مع التقدم الذي يحققه الاقتصاد التركي، فيما تحدث المنسق العام لهيئة علم بأهمية «نشر المأساة السورية وخاصة في قضية التعليم، والذي بدونه لا يمكن إحياء الأمة».

وزار الجناح السوري عدد كبير من الشخصيات الاعتبارية التركية، ومن بينهم بلال رجب أردوغان، وقد تخلل المعرض فقرات مسرحية قدمتها فرقة خطوة الفنية، وفقرات إنشادية قدمها أطفال سوريون.

لكن ناشطين يعيبون على بعض الجمعيات المشاركة، زيارة الأجنحة التركية وشركات عالمية بغية استجداء الدعم والتمويل لمشاريع هزيلة وربما غير مدروسة، مؤكدين أن الغاية من المشاركة هي الوصول إلى شراكات والتعرف على زبائن من دول مختلفة، وأن هذه الطريقة تشوّه صورة المشاريع السورية.

يذكر أن معرض الموصياد أسس في مدينة اسطنبول في 5 أيار1990، وهو عبارة عن تجمع رجال أعمال صناعيين مستقلين، يؤمنون بأن تركيا ذات احترام في العالم، وفاعلة في منطقتها، مكتملة في بنيانها، تعتمد وتحمى فيها القيم العالمية والمحلية المتعارف عليها في المجتمع والتاريخ.

ويغلب على الجمعيات المشاركة في المعرض الدوري، مجالات الاستهلاك، والموبيليا والبناء والخدمات اللوجستية والنسيج، إضافة إلى الاستشارات التعليمية والإعلام والصحافة والزراعة والطاقة.

تابعنا على تويتر


Top