مركز الأمن العام يصدر بيان استتابة بحق المطلوبين

-¿¿¿¿¿¿¿¿¿-¿¿-مركز-الأمن-.jpg

عنب بلدي – العدد148 – الأحد  21/12/2014 

مركز الأمن العام في دارياعنب بلدي  – داريا

أصدر مركز الأمن العام والقوى العاملة في مدينة داريا يوم الاثنين 15 كانون الأول بيانًا دعا فيه المطلوبين بتهم جنائية لتسليم أنفسهم إلى مركز الأمن للعفو عنهم وإسقاط العقوبات الصادرة بحقهم.

وقد صدر البيان الذي أعلن عنه مركز الأمن عبر الفيسبوك صباح الاثنين، بالتعاون بين مركز الأمن والقوى العاملة في المدينة، وأكد على ضرورة حقن دماء أبناء داريا، واتخاذ التدابير المناسبة للمدينة لاستيعاب من تورطوا بارتكاب جرائم جنائية «ثم تنبهوا وعادوا إلى صوابهم»، ودعا البيان المطلوبين إلى التوبة وتسليم أنفسهم لمركز الأمن العام في المدينة ابتداءً من تاريخ 16 كانون الأول 2014 ولغاية 5 كانون الثاني 2015، متعهدًا بالعفو عمن يسلم نفسه خلال هذه الفترة المحددة «من الذين تابوا من قبل أن نقدر عليهم» كما جاء في البيان، على أن تبقى ملفات الذين يسلمون أنفسهم سرية محفوظة في إدارة المركز لإتاحة الفرصة لهم للعودة إلى حياتهم الطبيعية.

وجاء في ختام البيان أن مركز الأمن سيواصل خلال مدة «الاستتابة المبينة» دراسة ملفات الأشخاص المطلوبين والتحري عنها لتنفيذ الأحكام الصادرة بحقهم ما لم يسلموا أنفسهم.

ورفض أبو الخير رئيس مركز الأمن الإدلاء بأي تصريحات فيما يخص البيان لعنب بلدي.

إلى ذلك تعرضت مدينة داريا خلال الأسبوع الماضي إلى قصف عنيف بالطيران الحربي والمدفعية الثقيلة مصدره مطار المزة العسكري وثكنات الفرقة الرابعة في جبال المعضمية، والدبابات المتمركزة على الحواجز المحيطة بالمدينة، وأفاد مراسل عنب بلدي أن المدينة تعرضت يوم الخميس لقصف عنيف بصواريخ أرض أرض وبالبراميل المتفجرة، ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى، كما سقط يوم الخميس مصطفى أبو أحمد متأثرًا بجراحه، وهو عسكري منشق عن قوات الأسد في مدينة حلب.

تابعنا على تويتر


Top