قمال الرأس .. قليل من الأعراض… كثير من الذعر

Boy-Scratching-Head-300x196.jpeg

عنب بلدي – العدد 149 – الأحد  28/12/2014 

Boy-Scratching-Head-300x196د. كريم مأمون

تعتبر الإصابة بحشرات القمل من أشيع الأمراض المنتشرة بين النازحين واللاجئين وسكان المخيمات بسبب ظروف المعيشة القاسية وما تفرضه من ازدحام بين الناس وقلة النظافة الشخصية.

ما هو القمال؟

مرض معد يحدث بسبب الإصابة بطفيليات خارجية، وهي عبارة عن حشرات دون جناحين ماصة للدم تتغذى على دم الإنسان حصرًا، وهناك نوعان من القمل: القمل الإنساني وقمل العانة.

للقمل الإنساني نمطان: قمل الرأس (سنتحدث عنه في هذا العدد) وقمل الجسد، وهو يصيب الأطفال والبالغين.

أما قمل العانة فهو يصيب المناطق المشعرة كالعانة والإبطين والصدر وبالتالي فهو يحدث فقط عند البالغين.

ما أسباب قمال الرأس؟

تحدث الإصابة نتيجة العدوى بقمل الرأس وهو حشرات بحجم بذور السمسم (1-2 ملم)، قد ترى بالعين المجردة، بلون أبيض أو رمادي داكن أو بني، تتغذى كل 4-6 ساعات، وتضع بيوضها (صؤابات) بمسافة 1-2 ملم من فروة الرأس، والتي تكون ملتصقة بالشعرة وبلون أبيض كامد (كريمي).

تفقس الصؤابات خلال أسبوع، وتنمو الحشرة وتصبح بالغة خلال أسبوع، غلاف البيضة الفارغ يبقى ملتصقًا بالشعرة بعد فقسها بلون أبيض، وتعيش أنثى القمل 1-3 أشهر، ويمكن أن تعيش 24-55 ساعة بعيدًا عن فروة الرأس وهذا ما يفسر سهولة العدوى.

هل هناك عوامل تؤهب للإصابة؟

نعم؛ فالبنات أكثر إصابة من الصبيان، والأطفال بسن المدرسة (3-11 سنة) وأمهاتهم أكثر إصابة من غيرهم، وكذلك فإن الإصابة أشيع في الأشهر الدافئة.

كيف تحدث العدوى؟

عبر التماس المباشر بين رأس المصاب ورأس شخص آخر، أو المشاركة باستعمال فراشي الشعر والأمشاط والقبعات والمناشف، وتعتبر صفوف الدراسة هي المصدر الأساسي للعدوى وقد تحدث جائحات في المدارس.

ما هي أعراض الإصابة بقمال الرأس وكيف يتم التشخيص؟

أعراض جلدية تظهر بعد فترة من الإصابة بالطفيلي تتراوح بين 4-6 أسابيع، وتشمل:

الشعور بالدغدغة في الفروة، حكة في مؤخرة وجوانب الفروة، خدوش نتيجة الحكة، أكزيما وسحجات ونتح قيحي خاصة خلف الأذنين وبالمنطقة القفوية من الرأس، واعتلال عقد لمفاوية في النقرة.

أعراض نفسية تشمل:

التوتر والأرق، الإصابة بالوسواس القهري وتوهم الطفيليات بعد القضاء على القمل.

ويشير وجود الأعراض إلى احتمال الإصابة ويؤكد التشخيص بكشف حشرات القمل، أما مشاهدة الصؤابات وحدها فلا يكفي للتشخيص، ولكن وجودها بالقرب من فروة الرأس (أقل من 4 سم) يشير إلى إصابة فعالة بينما تكون في الإصابة طويلة الأمد على بعد 10-15 سم.

كيف تتم معالجة قمال الرأس؟

نؤكد على ضرورة معالجة جميع أفراد الأسرة حتى وإن كان لا يوجد أي أعراض لديهم، وتشمل توصيات العلاج:

  • استعمال الدواء المناسب (برمترين محلول) وبالطريقة الصحيحة؛ حيث تفرك فروة الرأس والشعر به ويترك لمدة 10 دقائق ثم يغسل جيدًا بالماء، وهو قد لا يقتل البيوض بشكل كامل، ولذلك وبما أن البيوض تفقس بعد 6-10 أيام فيجب أن يعاد تطبيق المحلول خلال 7-14 يوم.
  • يجب عدم استعمال شامبو أو منعّم للشعر قبل استعمال الدواء.
  • يجب عدم إعادة غسل الشعر خلال يومين من إزالة الدواء.
  • بعد العلاج يمشط الشعر وهو رطب بمشط ذو أسنان رفيعة متقاربة لإزالة الصئبان، ويكرر ذلك كل يومين لمدة 2-3 أسابيع.
  • يجب ارتداء ملابس نظيفة بعد العلاج.
  • يجب علاج القروح الملتهبة والمتقيحة بالمضادات الحيوية (إريترومايسين أو سيفالكسين).

ما هي طرق الوقاية من العدوى؟

  • تجنب تماس واستخدام الأغراض الشخصية للمصاب (قبعات، ثياب، مناشف، أمشاط، أسرّة).
  • غلي أو غسيل أغطية الأسرّة والملابس وأغطية الرأس والمناشف بالماء الحار ثم تعريضها لأشعة الشمس المباشرة.
  • يتم وضع الأغراض التي لا يمكن غسيلها في أكياس نايلون تغلق جيدًا وتترك لمدة أسبوعين (حيث تموت الحشرات والبيوض).
  • يجب نقع الأمشاط وفراشي الشعر بالكحول أو غليها بالماء لمدة 10 دقائق.
  • يجب تنظيف الأرض والأثاث باستمرار واستخدام مكنسة السجاد إن أمكن.
  • يجب فحص العائلة دوريًا.
  • يجب التأكد من الخلو من الصئبان قبل عودة الطفل المصاب سابقًا إلى المدرسة.

تابعنا على تويتر


Top