الهيئة العامة للرياضة والشباب في سوريا تتابع نشاطها .. بطولة ماجد كرمان في حلب.. وإنجازات للرياضيين في مرمرة

-العامة-للرياضة.jpeg

عنب بلدي – العدد 149 – الأحد  28/12/2014 

الهيئة العامة للرياضةحسن مطلق – عنب بلدي

أطلقت الهيئة العامة للرياضة والشباب في سوريا يوم 19 كانون الأول الجاري «بطولة الشهيد ماجد كرمان» بكرة الطاولة في مدينة حلب السورية، ضمن الفعاليات الرياضية التي تجريها في المدينة ومنها بطولة الدكتورة رانيا العبسي في لعبة الشطرنج، في حين اختتمت بطولة مرمرة الدولية للأندية بالكاراتيه برصيد 4 ميداليات للاعبين السوريين.

وضمت «بطولة الشهيد ماجد كرمان» 16 لاعبًا قسمت على 4 مجموعات، على أن يتأهل الأول والثاني من كل مجموعة، ثم ينتقل 4 لاعبين إلى الدور النصف النهائي. وتستمر البطولة حوالي أسبوعين، إذ من المقرر أن تختتم في 30 كانون الأول الجاري.

عنب بلدي التقت مصعب الخلف، أحد أعضاء مجلس مدينة حلب وأحد المشاركين في البطولة، الذي شكر باسم المجلس المحلي للمدينة الهيئة العامة للرياضة والشباب على «إبداء التعاون في إقامة بطولة لكرة الطاولة وتسميتها باسم الشهيد ماجد كرمان».

بدوره اعتبر أحمد شرم، عضو المكتب التنفيذي في الهيئة ومسؤول الألعاب الفردية لمكتب الداخل، أنه «كان من الضروري أن نتجه نحو الألعاب الفردية والتي تلقى إقبالًا واستحسانًا لدى الكثير من الرياضيين سابقًا وفي الوقت الحالي، فكثير من اللاعبين المشاركين في رياضات أخرى تجدهم مميزين في هذه اللعبة».

وأضاف «دعمت الهيئة مصاريف إقامة البطولة بالتعاون مع مجلس مدينة حلب، وتقام المباريات بشكل يومي، كما سيكون لنا إطلالة جديدة بعدة ألعاب فردية مطلع العام القادم».

ماجد كرمان هو أحد مؤسسي مجلس ثوار صلاح الدين، وقائد كتيبة الشهيد أبو عمر الزعيم، استشهد يوم الأحد 23 تشرين الأول 2014، بعد أن شارك في أغلب الجبهات المحتدمة في المدينة.

في سياق متصل، اختتمت فعاليات بطولة مرمرة الدولية بالكاراتيه للأندية يوم الأحد 21 كانون الأول الجاري، والتي امتدت لـ 3 أيام بمشاركة 828 لاعبًا، ينتمون إلى 20 دولة أوروبية وآسيوية وإفريقية.

وأنهى الرياضيون السوريون البطولة برصيد 4 ميداليات لثلاثة لاعبين، حصل من خلالها مهند العلي على ذهبية وزن 60 كيلوغرام للقتال الفردي، كما أضاف لرصيده برونزية الكاتا الفردي.

وفي تصريح لعنب بلدي، قال مهند «أنا سعيد جدًا بهذه النتيجة التي مكنتني من إضافة رصيد جديد من الذهب لبلدي في نهاية هذه السنة رغم الإمكانيات المتواضعة ونقص التجهيزات».

وحقق الفريق إنجازًا جيدًا على الرغم من الصعوبات التي واجهته في البطولة، بحسب أحمد العلي، أمين سر الهيئة العامة للرياضة والشباب في سوريا ورئيس اتحاد الكاراتيه السوري ومسؤول الفريق، الذي أشار «شارك فريقنا باسم النادي العربي السوري في البطولة بمدينة اسطنبول التركية نظرًا ﻻعتراض اﻻتحاد العالمي للكاراتيه على مشاركة اتحادين من بلد واحد، وكان العلم المثبت في السبورت داتا هو علم النظام، وقد رفع العلم التركي مقابل العلم السوري في التتويج بموافقة اللجنة المنظمة، نظرًا لعدم اعتماد علم الثورة السورية بشكل رسمي».

وأضاف العلي «طلبنا من الحكومة المؤقتة والائتلاف دعم الفريق بعد أن أبرزنا الإثباتات التي تبين جهوزية الفريق للمشاركة في البطولة وجدول المباريات، لكننا وجدنا عرقلة للأمر بعد التأخير وعدم الاهتمام، ولكنني راضٍ جدًا عن أداء الفريق، الذي كان يحصل على وجبة طعام واحدة فقط في اليوم، ويقطع مسافات طويلة حتى يصل إلى الصالة».

وتابعت الهيئة فعاليتها من خلال تعاونها مع مؤسسة «بصمة سورية» باختتامهما اليوم الأحد بطولة «الدكتورة رانيا العباسي» في الشطرنج للصغار بمدينة حلب، والتي أُطلقت يوم الجمعة.

والدكتورة رانيا العباسي هي بطلة سوريا والعرب في لعبة الشطرنج، ومعتقلة لدى أجهزة أمن الأسد مع زوجها وأولادها منذ أكثر من سنة ونصف.

يذكر أن الهيئة ستقيم غدًا الاثنين مؤتمرًا صحفيًا في صالة جدل بحي صلاح الدين في حلب، حسب ما أفاد به عروة أبو الورد، الناطق الإعلامي باسم الهيئة، الذي أضاف «سيتم استعراض ما قدمته الهيئة خلال سنة كاملة من بطولات وفعاليات وإنجازات وما ستقدمه في العام القادم».

تابعنا على تويتر


Top