هيثم مناع..  بورتريه

هو هيثم الذي لا معارض إلا هو، التقدميّ المستقلّ الديمقراطيّ الدكتور الكاتب المؤلف المفكرّ السياسيّ الأستاذ الحقوقيّ الاستثنائيّ الثابت الواثق النزيه الشفاف المندفع المخلص الوفيّ الأصيل العصريّ المعاصر الوطنيّ المواطنيّ المثقّف الشجاع المقدام المعتدل الوسطيّ القوميّ الجمهوريّ العروبيّ الكرديّ الاشتراكيّ النسويّ العلمانيّ المدنيّ اليساريّ الاستراتيجيّ النخبويّ الشعبيّ المسلم المسالم السوريّ الاجتماعيّ السلميّ اللاعنفيّ الحرّ التحرريّ الثوري ّالرؤيويّ المتحدي الناشط المناضل المقاوم الممانع البارز اللامع الزئبقيّ الليبراليّ القياديّ الإصلاحيّ التنويريّ النقديّ الإشكاليّ الحداثيّ التحديثيّ الجدليّ التفكيكيّ الاستقلاليّ الوحدويّ المكافح الصامد المرابط المنفيّ المهجريّ المحنّك الخبير المفوّه الأنثروبولوجيّ الريفيّ الحضريّ المدينيّ العالمثالثيّ الحضاريّ الشرقيّ الغربيّ الباريسيّ الحورانيّ القمحيّ الزيتونيّ الدمشقيّ الليلكيّ الياسمينيّ الإنسانيّ الكونيّ العالميّ الكوزموبوليتانيّ الأمميّ سابق عصره، له الأسماء الحسنى تعالى منّاع عما يصفون.

عينان ملونتان كزرقاء اليمامة وبشار الأسد وابتسامة كروجر مور، الجنين المناضل، الطفل المعجزة، صديق المرأة والأقليات، معارض الداخل المقيم في الخارج، ومعارض الخارج المقيم في الداخل، على مستوى الهيئة هو مليح والمشكلة بالعرصات من حوله، ممعن في حقوق الإنسان، حاصل على شهادة الآيزو بالتنوع الأقلوي.

يمقت المناصب والمسؤوليات، لكن المسؤوليات والمناصب تلاحقه: نائب المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية، المتحدث باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان، رئيس المعهد الاسكندنافي لحقوق الإنسان، رئيس المكتب الدولي للمنظمات الإنسانية والخيرية، بحسب ويكيبيديا، فهو عضو في مجلس إدارة ومجلس أمناء قرابة 130 منظمة غير حكومية، ويكيبيديا بجلالة قدره لا يعرف ما هي هذه المنظمات.

صديقه المنصف أصبح رئيس جمهورية بينما هو ما زال يرتاد المقاهي الباريسية، وهو أمر ليس بالمنصف، طموحه أكبر، سوريا قليلة عليه. اعتداله الإقليمي ذو طابع خاص، يحب مقتدى الصدر، يكره سعد الحريري، معجب بالسيد حسن، يراهن على لا دينية حزب الله، أردوغان عقدته المستعصية. يقرأ مستقبل العالم كعرافة غجرية لكن المشكلة ألا أحد يصغي إليه. لاءاته ثلاث، مايعة تجاه النظام، قطعية تجاه الثورة.

عرعور العلمانية الأول. اللي بدو يجاهد يجاهد ببيت أبوه ولا يروح لعند هيثم مناع. ديمقراطي للعظم، يزدري خيارات الشعب، يقيل رياض درار بسبب لايك، لا يكترث بالأسماء ولا بأسماء الأسد، تركيزه على الصلاحيات، لا يعترض على مشاركة بشار بفترة انتقالية دائمة، لديه مشكلة وجودية مع الائتلاف. قلبه على البلد، أبناء البلد مثل قفاه، وفوق الجميع تأتي الدولة.. لا يهم إن كانت دولة بلا أمة.

تابعنا على تويتر


Top