تنظيم «الدولة» يأسر طيارًا أردنيًا وتمهيدٌ للتفاوض مع المملكة

 عنب بلدي – العدد 149 – الأحد  28/12/2014 

عنب بلدي – وكالات

أعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» يوم الثلاثاء أنه أسر طيّارًا أردنيًا، بعد إسقاط طائرة حربية بالقرب من مدينة الرقة، وبعد تأكيد عمّان لأسر طيارها قالت إنها تعمل مع واشنطن لضمان عودته «سالمًا».

ونشر التنظيم صورًا للطيار بين عددٍ من مقاتلي التنظيم الملثمين، قبل أن ينشر صورًا للبطاقة العسكرية للطيار، كما نشرت صفحة ولاية الرقة صورًا طالبت فيها بقتله وذبحه.

بينما أكدت قيادة القوات الأردنية أنه «أثناء قيام عدد من طائرات سلاح الجو الملكي الأردني بمهمة عسكرية، ضد أوكار داعش الإرهابي في منطقة الرقة، سقطت إحدى طائراتنا وتم أخذ الطيار كرهينة».

والكساسبة الذي يبلغ من العمر 26 عامًا ويتحدر من محافظة الكرك جنوب عمان، والذي تزوج في 31 تموز الماضي، التحق بالسلك العسكري في 2006، ويحمل رتبة ملازم أول.

بدورها أعلنت السفيرة الأمريكية في عمان أليس ويلز أمس السبت، أن حكومتَي الولايات المتحدة والأردن تعملان معًا «لضمان عودة الطيار الأردني» إلى أرض المملكة «سالمًا».

في المقابل تناقلت وسائل الإعلام أنباءً غير رسمية عن محاولة التنظيم التفاوض حول الإفراج عن عدد من المعتقلين المتشددين في سجون الأردن، مقابل إعادة الطيار الأردني.

إلى ذلك أكد الأردن أنه مصمم على «حربه ضد الإرهاب»، وأكد مجلس النواب الأردني على «وقوفه ودعمه الكاملين لجهود القوات المسلحة الأردنية في الحرب على الإرهاب أينما وجد وتجفيف منابعه».

بدوره، قال صافي الكساسبة والد الطيار لتلفزيون رويترز، إنه يريد أن يعتبر ابنه «ضيفًا» لا رهينة، مضيفًا هو ضيف عند إخوان لنا في سوريا، جماعة الدولة الإسلامية؛ أسألهم بالله وأسألهم بكرامة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، أن يستقبلوه استقبال الضيف عند مضيفيه وأن يحسنوا إليه».

يذكر أن تنظيم «الدولة» اعتقل عددًا من الصحفيين وعمال الإغاثة الأجانب والعرب وقد أعدم بعضهم بتهمة التنسيق مع الغرب والاستخبارات، لكنها المرة الأولى التي يأسر فيها مقاتلًا صريحًا مع قوات التحالف.

تابعنا على تويتر


Top