«أنقذوا البقية».. نشاط سلمي يذكّر بمعتقلي دمشق

safe_image-copy.jpg

عنب بلدي – العدد 150 – 4/1/2015

سامي الحموي – عنب بلدي

لجأ مجموعة من ناشطي دمشق إلى توزيع قصاصات ورقية تذكّر بالمعتقلين لدى نظام الأسد وظروفهم الصعبة، في ظل الحصار الأمني المشدد على العاصمة، واتباع أجهزة الأمن سياسة الاعتقال التعسفي بحق النساء والرجال والأطفال.

ووزع الناشطون قصاصات ورقية تحمل في جانبها الأول شكل نقود، أما جانبها الآخر فيحوي عبارات تذكر بالمعتقلين، وذلك في أكثر من عشرة أحياء بالعاصمة دمشق وهي الميدان، باب سريجة، الحلبوني، أبو رمانة، المهاجرين، المالكي، مشروع دمر، الفحامة، البرامكة وغيرها، وفق ما أفاد به منظمو الحملة عبر هاشتاغ #أنقذوا_البقية، إضافة إلى تسجيلات مصورة توثق عملية التوزيع.

بالتوازي مع ذلك، يشهد حي برزة إضرابًا عامًا، منذ بداية العام، في محاولة للضغط من أجل إطلاق سراح معتقلي الحي والحد من عمليات الاعتقال المستمرة.

وقال الناشط الإعلامي وعضو تنسيقية برزة عدنان الدمشقي في حديثه لعنب بلدي «الإضراب جاء امتثالًا لدعوة وجهها أهالي المعتقلين، ناشدوا من خلالها سكان الحي في مساعدتهم لإيجاد طريقة يتم فيها الضغط على لجنة المصالحة للسعي لإخراج أبنائهم من المعتقلات بعد عشرات الوعود الزائفة، وبعد تكرار حاﻻت الاعتقال للرجال وحتى النساء من أهالي الحي”.

وأضاف الدمشقي أن الإضراب شمل «طلاب المدارس والموظفين وإغلاق جميع المحال التجارية وقطع الطرقات العامة (تشرين العسكري – طريق التل برزة)».

يذكر أن دمشق تقع بمعظمها تحت سيطرة نظام الأسد، فيما تسيطر المعارضة المسلحة على بعض الأحياء الجنوبية والشرقية منها كجوبر والقابون وبرزة، فيما تنتشر حواجز أجهزة الأمن والدفاع الوطني في شوارع وأحياء العاصمة، مع استمرار حملات الاعتقال بشكل يومي.

تابعنا على تويتر


Top