“النمس” وابنة الجعفري يطلان من حماة

.jpg

نشرت مجلة الجرس اللبنانية أمس صورًا للممثل السوري مصطفى الخاني وزوجته يارا الجعفري في مدينة حماة وسط سوريا، الأمر الذي أثار حفيظة ناشطي المدينة التي تسيطر قوات الأسد عليها بالكامل.

ويعتبر مصطفى الخاني من أبرز الفنانين المؤيدين للأسد، رغم انتمائه إلى عائلة كبيرة ومعروفة في مدينة حماة، كان لعدد من أبنائها دور كبير في المظاهرات والفعاليات المناهضة للأسد خلال الأعوام الماضية.

يأتي ظهور الخاني في مدينة حماة، في وقت ينزح معظم شبابها خارج البلاد نظرًا لحملات التجنيد الإجبارية، وكونها أصبحت تجمعًا لأجهزة الأمن والميليشيات الداعمة للأسد.

وأفاد محمد وهو أحد سكان منطقة الحاضر في مدينة حماة، في حديثٍ إلى عنب بلدي أن “النمس تجول يوم أمس في أحياء الحميدية والشرقية برفقة ابنة بشار الجعفري، تلك الأحياء التي كانت منارة ثورية وحضنت عشرات المظاهرات المناهضة للأسد”.

بينما اعتبر ياسر (اسم مستعار) وهو ناشط إعلامي في المدينة أن “الخاني لايمثل مدينة حماة، وعائلته من أفاضل المدينة علمًا وممن وقفوا منذ بداية الحراك في وجه الأسد، كما أن عائلة الخاني ذاخرة بأسماء الشهداء في أحداث 1982 والأحداث الأخيرة”.

وكان الخاني تزوج قبل عدة أشهر من يارا الجعفري ابنة بشار الجعفري مندوب نظام الأسد في الأمم المتحدة، وعرف بمواقفه ضد الثورة السورية التي اعتبرها المعارضون “تقف جملة وتفصيلًا  في صف القاتل”.

تابعنا على تويتر


Top