حلب: المياسات بيد المعارضة وعشرون قتيلًا للأسد

10887981_910104765687714_341569610_n.jpg

سيطرت فصائل المعارضة ظهر اليوم على منطقة المياسات إثر معارك أسفرت عن مقتل أكثر من 20 جنديًا للأسد، غداة السيطرة على منطقتي المجبل والمناشر شمال شرق حلب.

وأكدت الجبهة الشامية السيطرة على المياسات عبر صفحتها في موقع فيسبوك، معلنةً مقتل حوالي 20 عنصرًا من قوات الأسد وأسر اثنين آخرين، بينما أكد ناشطون أن الثوار يمشطون المنطقة بالأسلحة الخفيفة بعد انسحاب النظام منها.

وكانت المعارضة سيطرت أمس على منطقتي المجبل والمناشر المقابلتين للميسات، في عمليات عسكرية جديدة تشترك فيها عدة فصائل عسكرية أبرزها الجبهة الشامية، كتائب أبوعمارة، حركة أحرار الشام وجبهة أنصار الدين.

وتكمن أهمية المنطقة كونها بوابة حلب الشرقية التي يحاول نظام الأسد جاهدًا الوصول إلى أحيائها المحررة، إضافة إلى كونها تقطع طريق قوات الأسد من منطقة الشيخ نجار باتجاه سجن حلب المركزي المركز الرئيس للأسد شمال حلب.

في سياق متصل استهدف مقاتلو المعارضة غرفة عمليات الأسد في قرية البريج بقذائف مدفع جهنم، ما أدى إلى عددٍ من القتلى بينهم قائد عمليات البريج وحندرات، كما استهدفت قرى سيفات وحندرات نبل والزهراء تزامنًا مع استهداف مطار النيرب العسكري بصواريخ غراد.

يشار إلى أن قوات الأسد تسعى إلى حصار مدينة حلب من الجهة الشمالية بالسيطرة على طريق الكاستيلو، المنفذ الأخير لأحياء المدينة المحررة نحو الشمال والحدود التركية، إلا أن المعارضة استطاعت في الآونة الأخيرة تغيير المعادلة وسط تقدم يومي وخسائر كبيرة للنظام.

تابعنا على تويتر


Top