وسط غطاء ناريّ كثيف.. جبهة النصرة تحاول اقتحام نبل والزهراء

image1.jpg

تدور معارك عنيفة منذ ظهر اليوم بين الميليشيات الموالية للأسد وجبهة النصرة على تخوم بلدتي نبل والزهراء المواليتين في ريف حلب، في محاولة من الجبهة لاقتحامهما والسيطرة على مواقع الأسد في المنطقة.

وأفاد حساب “مراسل جبهة النصرة” الرسمي في موقع تويتر بأن مقاتلي الجبهةيحاولون اقتحام البلدتين من عدة محاور، بعد تمهيد مدفعي بأكثر من 500 قذيفة هاون، في حين “فرّ” عناصر الميليشيات من عدة نقاط استراتيجية، بحسب المراسل.

مراسل النصرة أكد أيضًا أن الرشاشات الثقيلة لمقاتلي الجبهة دمرت خط الدفاع الأول للميليشيات المتمركزة على أسوار البلدة، دون أن يتسنى لعنب بلدي التأكد من الوضع الميداني من جهة أخرى حتى اللحظة.

بدورها أكدت صفحة نبل والزهراء في موقع فيسبوك الهجوم، إلا أنها قالت إن “اللجان المدافعة عن نبل والزهراء تتصدى لمحاولات تسلل للإرهابيين من أكثر من جهة وتدمر لهم مصفحة حاولت التقدم، في الوقت الذي تتعرض فيه الأبنية السكنية لقصف بشتى أنواع الأسلحة”، بحسب الصفحة.

يشار إلى أن هاتين البلدتين تقعان تحت حصار قوات المعارضة منذ نحو عام ونصف، وكان هنالك محاولات عدة لاقتحامها من قبل فصائل المعارضة، إلا أنه باءت جميعها بالفشل نظرًا لتجنيد أبناء البلدتين في صفوف الأسد والميليشيات المقاتلة إلى جانبه.

تابعنا على تويتر


Top