جنبلاط: تفجير جبل محسن يخدم نظام الأسد

-جنبلاط.jpg

أدان النائب اللبناني وليد جنبلاط التفجير الذي تبنته جبهة النصرة، واستهدف مقهى في جبل محسن بمدينة طرابلس، واصفًا العمل بالإرهابي، ومؤكدًا أن هذا العمل يصب في مصلحة نظام الأسد، ويدفع العلويين للالتصاق به.

وتساءل جنبلاط في موقفه الأسبوعي لجريدة الأنباء الإلكترونيّة، عن “الأهداف والدوافع الحقيقية التي تقف خلف هذا العمل، فهل هدف تلك الجهات استهداف العلويين أينما وجدوا أم العمل على تغيير النظام السوري تمهيدًا لإقامة سوريا حرة ديموقراطية تعددية؟”.

وأضاف “لقد عانى العلويون في سوريا، مثل كل طوائف ومذاهب سوريا، من بطش النظام وسياساته الهوجاء التي دفعت البلاد نحو الحرب الأهلية، ولقد جر النظام الطائفة العلوية إلى الهاوية وكبدها خسائر كبيرة على كل المستويات حفاظاً على بقائه واستمراريته بأكلف الأثمان”.

وأردف النائب اللبناني قوله “إن أي عمليات مماثلة لاستهداف العلويين تصب في مصلحة النظام لأنها قد تدفعهم تلقائيًا للالتصاق به بينما المطلوب هو توسيع القاعدة المناهضة للنظام لتضم جميع الاتجاهات السورية ومن ضمنها الطائفة العلوية التي لا تنقص معاناتها عن معاناة سائر أبناء الشعب السوري”، منوهًا إلى ضرورة “إعادة تصويب أهداف الثورة السورية من حيث انطلقت للتسريع في استبدال هذا النظام الديكتاتوري حتى الوصول الى سوريا ديموقراطية تعددية متنوعة”.

وكانت جبهة النصرة تبنت يوم أمس التفجيرين المزدوجين الذين استهدفا مقهى في منطقة جبل محسن ذات الغالبية العلوية في مدينة طرابلس اللبنانية، الأمر الذي أدى إلى مقتل تسعة أشخاص وإصابة آخرين.

تابعنا على تويتر


Top