ساحة الحرب إلى دمشق، والثوار يسيطرون على الأرض

2.png

جريدة عنب بلدي – العدد 25 -الأحد – 22-7-2012


681 مظاهرة في 505 نقطة تظاهر في جمعة «رمضان النصر سيُكتب في دمشق» سقط خلالها 188 شهيدًا

وتوسط عدد الشهداء خلال الأسبوع الماضي 100 شهيد يوميًا

حمص، استمرار المعاناة

مع تواصل القصف العنيف على الخالدية والقرابيص وجورة الشياح والحميدية والقصور وعلى مدن الريف في الرستن وتلبيسة والقصير والغنطو والحولة وقلعة الحصن بالمدفعية والهاون والمروحيات مخلفةً عشرات الشهداء والجرحى، تستمر معاناة حمص إنسانيًا في ظل استمرار ارتكاب المزيد من المجازر في الرستن حيث سقط 6 شهداء من عائلة واحدة. كما تدور اشتباكات بين الجيش الحر وعناصر جيش النظام في القصير وأحياء حمص.

وفي يوم الجمعة سجلت حمص 12 مظاهرة.

إدلب، بطولات تتوالى

شهدت إدلب وريفها قصفًا عنيفًا وسقط عدد من الشهداء والجرحى في سراقب وسلقين وكنصفرة وكفرسجنة ومعرة النعمان والدانة والرامي وكفرحايا ومرعيان وسرجة والمغازة بالمدفعية وراجمات الصواريخ والهاون مسفرًا عن عدد من الشهداء والجرحى، وأسفر القصف العنيف في سراقب عن سقوط 25 شهيدًا بينهم 7 أطفال وامرأتين ودارت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وعناصر جيش النظام في جسر الشغور وخان شيخون وأرمناز. وتمكن الجيش الحر من السيطرة على معبر باب الهوى الحدودي.

وسجلت إدلب يوم الجمعة 145 مظاهرة.

درعا الثورة

سقط عدد من الشهداء والجرحى في قصف على اليادودة ومحجة والحراك وخربة غزالة وعدوان وعتمان والجيزة ودرعا البلد والمحطة وشنت القوات الأسدية حملة دهم بالدبابات في نوى وحصلت فيها انشقاقات كبيرة أعقبها قصف عنيف وشهدت عتمان حركة نزوح واسعة.

وفي يوم الجمعة سجلت درعا 51 مظاهرة.

دير الزور، صامدون

تتعرض أحياء الدير لقصف عنيف في الجبيلة والحميدية والعرضي والشيخ ياسين والقصور والبوكمال بالطيران الحربي كذلك تتعرض الشحيل والبصيرة والموحسن لقصف شديد ودارت اشتباكات في حي الجبيلة وتمكن الجيش الحر من السيطرة على معبر البوكمال الحدودي.

ويوم الجمعة سجلت دير الزور 56 مظاهرة.

حلب البطولة

دارت اشتباكات عنيفة في إعزاز حتى أعلن الجيش الحر بسط سيطرته عليها وتدمير عدد من الدبابات والمدرعات كما سيطر الجيش الحر على معبري جرابلس وباب السلام الحدوديين وسقط 6 شهداء في قصف على الباب كما دارت اشتباكات في حي الكسارة وصلاح الدين والصاخور وتعرضت تل رفعت والأتارب وإعزاز وبيانون وحيان وعندان وحريتان لقصف عنيف ما أدى إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى. وفي يوم الجمعة سجلت حلب 119 مظاهرات.

حرب ممنهجة على دمشق وريفها

شهدت العاصمة وريفها حملة عسكرية شرسة بعد وصول عناصر الجيش الحر إلى قلب العاصمة وتنفيذ عمليات نوعية داخلها وعلى إثرها قامت القوات الأسدية بقصف الميدان والتضامن ودف الشوك والقدم والعسالي والزاهرة ونهر عيشة والقابون بالطائرات والهاون والمدفعية والرشاشات الثقيلة من جبل قاسيون ما أدى إلى استشهاد أعداد كبيرة وجرح المئات أعقبه كذلك موجة نزوح كبيرة، كما اقتحمت أحياء الميدان والتضامن والقابون بالمدرعات والدبابات وقامت بنهب الممتلكات. وردّ الثوار بتصعيد عسكري وإضراب شل المدينة وإغلاق الطرقات الرئيسية ودارت اشتباكات عنيفة وسط العاصمة في محيط قيادة الشرطة وفي المزة وكفرسوسة والقدم وغيرها وأوقع الجيش الحر خسائر فادحة في صفوف الجيش الاسدي كما استمر قصف مدن الريف في دوما وداريا والمعضمية وحرستا والسبينة والذيابية وقطنا والعبادة وحوش عرب والزبداني وعربين والكسوة والتل وارتكبت القوات الأسدية مجزرة مروعة في حجيرة عندما قامت باستهداف موكب مشيعين أسفر عن سقوط 100 شهيد وعشرات الجرحى. وفي يوم الجمعة سجلت دمشق 56 مظاهرة وسجل الريف 67 مظاهرة.

تابعنا على تويتر


Top