أصداء غاضبة ردًا على شارلي إيبدو في مظاهرات الجمعة

-ايبدو.jpg

خرجت اليوم مظاهرات في عدد من المدن السورية، منددةً بالرسوم المسيئة للرسول محمد التي أصدرتها صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية وطريقة تعاطي المجتمع الدولي مع القضية، ومؤكدةً على “أخلاق الثورة” المستمدة من الإسلام.

وفي مدينة حلب خرجت مظاهرات في أحياء بستان القصر والسكري والأنصاري وصلاح الدين، تزامنًا مع مظاهرات مماثلة في بلدتي دارة عزة وكفر حمرة في الريف، نادت بإسقاط نظام الأسد ونددت بالرسوم المسيئة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) على اعتبارها إساءةً للمسلمين في مختلف أنحاء العالم.

أيضًا خرج عشرات المتظاهرين في بلدتي الدار الكبيرة وتلبيسة المحاصرة في ريف حمص الشمالي، وهتفوا بشعارات نددت بالرسوم المسيئة ورفعت أعلامًا ورايات إسلامية، نصرة للرسول الكريم حسب قولهم.

كذلك نظم ناشطون في مدينة معرة النعمان بريف إدلب مظاهرة نادت بالحرية، ورفع فيها شعارات الثورة وأعلام الاستقلال إضافة إلى رايات إسلامية تطالب بـ “تحكيم شرع الله”، بحسب تعبيرهم.

ونددت المظاهرات بطريقة تعاطي الإعلام المحلي والعالمي مع الحادثة، إذ “يتجاهل آلام الشعب السوري ويتماهى مع قضية الجريدة التي أساءت للنبي في رسوماتها”، وأحرقت شعارات “أنا شارلي” التي تتبنى قضية الصحيفة ونهجها الساخر من الأديان.

لكن المتظاهرين أكدوا في الوقت ذاته أنهم “ضد العنف وقتل الصحفيين”، معتبرين أن ذلك ليس من “أخلاق الإسلام”.

وكانت صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية التي عرفت برسومها الساخرة من المعتقدات الدينية تعرضت لهجوم من قبل مسلحين قبل أيام، ما أدى إلى مقتل 12 صحفيًا ورسامًا؛ وفي الوقت الذي استنكر فيه عددٌ كبيرٌ من المسلمين الحادثة أعادت الصحيفة نشر رسومٍ مسيئة للإسلام الأربعاء الماضي.

تابعنا على تويتر


Top