برهان غليون: تدريب المعارضة لعبة سياسية لتمرير الوقت

10949728_919322174765973_1498786753_n.jpg

وصف الدكتور برهان غليون عضو الائتلاف المعارض خطة تدريبِ المعارضة المسلحة باللعبةِ السياسية لتمرير الوقت، مؤكدًا أن محاربة تنظيم “الدولة الإسلامية” مع غضِ النظر عن حزب الله والحرس الثوري الإيراني “لامعنى له”.

وجاء كلام الرئيس الأسبق للمجلس الوطني السوري خلال لقاء تلفزيوني على قناة الآن نشره موقع القناة وسيبث يوم الجمعة القادم، حيث أكد أن عمقَ الإرهاب والوحشية بالمنطقة هو في سوريا وأن الحلَ السياسي ووقف العنف يجب أن يبدأ منها.

وأوضح غليون أن “الحل السياسي يعني إزالة الأسد وطغمته وحكم المافيا والنظام الاستبدادي الذي قائم على قرارات فردية واستعبادية”، مضيفًا “إذا بدأنا بحل هذه المسألة أعتقد أن لبنان سيتحرر كتحصيل حاصل، لأن أزمة لبنان كانت مرتبطة بالحكم الديكتاتوري الدموي الفاشي السوري”.

واعتبر غليون أن خطة تدريب المعارضة في مواجهة تنظيم الدولة “جزء من اللعبة السياسية الماضية ووسيلة لتمرير الوقت”، كما أن 5 آلاف أو 10 آلاف مقاتل لايستطيعون مواجهة هذا التنظيم، بحسب رأيه.

وأردف قائلًا  “اليوم المسألة ليست داعش؛ هي مشكلة لكنها ليست كل المشكلة، كيف نحارب داعش إذا كنا نغض النظر عن حزب الله وعن ميليشيا عصائب الحق وأبو الفضل العباس والحرس الثوري الإيراني”.

يشار إلى أن الولايات المتحدة وقعت قرارًا يقضي بتدريب فصائل من المعارضة المسلحة، من المتوقع أن تبدأ الشهر المقبل تحت إشراف 400 جندي أمريكي، وذلك في سبيل مواجهة تنظيم “الدولة” الذي يسيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق.

تابعنا على تويتر


Top