أنقذوا البقية .. حملة تضامنية مع المعتقلين

-البقية.jpg

دعا مجموعة من النشطاء خارج سوريا عبر صفحات التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتوتير” لحملة تضامنية مع المعتقلين في سجون النظام حملت اسم  “أنقذوا البقية”، التي تدعو للإفراج عن المعتقلين في كل من سوريا ولبنان، وبذل المزيد من الضغط الدولي والعربي لإيجاد حل لقضية المعتقلين، والتخفيف من  الآلام التي يتعرضون لها في سجون نظام الأسد.

وقد لبى الدعوة للاعتصام نشطاء في دول مختلفة، حيث اعتصم في لبنان يوم الاثنين 26 من الشهر الجاري مجموعة من السوريين في ساحة سمير قصير في بيروت، رافعين لافتات تحمل أسماءً وصورًا لأصدقائهم من المعتقلين منذ بداية الثورة، كما قام مجموعة من الشباب بتمثيل حال المعتقلين في السجون بمشاركة لبنانيين يدعمون القضية السورية.

كما اعتصم في نفس اليوم سوريون أمام البيت الأبيض في الولايات المتحدة ووزعوا مناشير تحمل رسائل مسربة من معتقلين مازالوا في السجون لإيصال صوتهم للعالم.

وفي ألمانيا، وبرغم الثلوج والبرد، تمت الاستجابة للحملة التي خرج من أجلها سوريون في برلين من مختلف الطوائف، إضافة لأشخاص من دول مختلفة، مطالبين بفك قيد المعتقلين وإيجاد حل للتخفيف عنهم، وبحسب صفحة صوت المعتقلين فقد تم توزيع منشورات “50 يورو المعتقلين” على المارة، وفيها شرح لنضال السوريين السلمي منذ بداية الثورة.

أما في تركيا، فقد دعت صفحة «صوت المعتقلين» إلى اعتصام يوم الأحد، 1 شباط، في ساحة السلطان أحمد وسط اسطنبول، بعد اعتصام نظمه عدد من النشطاء يوم الأحد الماضي في مدينة غازي عنتاب.

وبحسب صفحة الحملة، فإن اعتصامات أخرى تحضر في كل من إيطاليا وفرنسا.

تابعنا على تويتر


Top