قصف عنيف يستهدف دوما والطواقم الطبية في “حالة الطوارئ”

Untitled-1.jpg

سقط 10 شهداء وعشرات الجرحى في حصيلة أولية لقصف الطيران الحربي على مدينة دوما في الغوطة الشرقية منذ فجر اليوم، في حين أعلن المكتب الطبي الموحد أنه في “حالة الطوارئ” مع استمرار عمليات القصف.

وقالت تنسيقية مدينة دوما إن “حملة همجية من طيران الأسد” استهدفت المدينة بـ 7 غارات جوية عنيفة، إضافة إلى قصف المدفعية الثقيلة لمواقع الغارات الجوية بعدد من قذائف الهاون لإعاقة عمل المسعفين في إخلاء الجرحى والشهداء تحت الأنقاض.

ووثقت التنسيقية عشرات التسجيلات المصورة للقصف وآثاره، إضافة إلى صورٍ من المشفى الميداني تظهر أطفالًا مصابين بجروح وسط نداءات الاستغاثة.

وأكد الناشط الإعلامي ياسر الدوماني في حديثٍ إلى عنب بلدي أن غارات طيران الميغ الموجهة أسفرت عن 10 شهداء وأكثر من 50 جريحًا كحصيلة أولية أغلبهم من النساء والأطفال، موضحًا  أنها استهدفت “أطراف دوما خلف أحد المساجد ووسط المدينة بين المحلات التجارية”.

بدوره قال المكتب الطبي الموحد في دوما إن “الطواقم الطبية في حالة الطوارئ بسبب كثرة المصابين والعمليات الجراحية”.

يذكر أن مدينة دوما تشهد قصفًا مستمرًا من طيران الأسد كما تعاني من حصارٍ خانق منذ أكثر من سنتين مع جاراتها في الغوطة الشرقية.

تابعنا على تويتر


Top