تنظيم الدولة يخسر «كوباني» ويفاوض الأردن واليابان

-ينسحب.jpg

عنب بلدي وكالات

أحكمت وحدات حماية الشعب الكردية يوم الاثنين الماضي السيطرة على مدينة عين العرب (كوباني) شمال حلب، في حين دخلت المفاوضات حول الطيار الأردني والرهائن اليابانيين مرحلة حرجة بعد إعدام كينجي جوتو أمس السبت.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن “وحدات حماية الشعب الكردية بقيادة محمود برخدان سيطرت بشكل شبه كامل على مدينة عين العرب”.

وتشهد المنطقة غارات مستمرة من قبل طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة إذ شنت أمس السبت قرابة 27 غارة بحسب الجيش الأمريكي.

وكان تنظيم الدولة فرض سيطرة كاملة على جميع القرى والبلدات الكردية المحيطة بعين العرب في أيلول من العام الماضي، في حين دخل المدينة في الشهر ذاته ليسيطر على مساحات كبيرة منها؛ لتشهد المدينة منذ ذلك الحين اشتباكات وحرب شوارع يومية بين التنظيم من جهة والوحدات الكردية المدعومة بقوات من البيشمركة من إقليم كوردستان العراق، وكتائب من الجيش الحر من جهة أخرى.

في سياق متصل، لازالت المفاوضات حول مبادلة الطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي اعتقله التنظيم الشهر الماضي مستمرة، وسط أنباء عن مقتله، في ظل تعتيم “الدولة” حول مصيره.

ويطالب التنظيم بإطلاق سراح ساجدة الريشاوي السجينة في الأردن، مقابل إطلاق سراح الكساسبة.

ويقود المفاوضات وسيطٌ تركي بالإضافة إلى زعامات من العشائر العراقية السنية، في حين وصل وفدٌ أردني أمس إلى تركيا في محاولة للاطمئنان حول مصير الكساسبة.

وفي تطوّر موازٍ، أعلن التنظيم مساء أمس إعدام الرهينة الياباني الثاني كينجي غوتو في تسجيل مصور لمؤسسة الفرقان، بعد أسبوعٍ على مطالبته بفدية مالية تقدر بـ 200 مليون دولار.

وكان التنظيم أعدم يابانيًا آخر هو هارونا يوكاوا في 24 من كانون الثاني الجاري، لكن مسؤولين يابانيين يقولون إنهم مازالوا يحاولون التأكد من صحة التسجيل وإن المفاوضات لم تتوقف.

تابعنا على تويتر


Top