آراء شرعية وقانونية في قضية حرق الكساسبة حيًا

10947515_925641290800728_296712129_n.jpg

أظهرت قضية إعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة أمس الثلاثاء، اتفاقًا في الآراء بين مختلف شرائح المثقفين وعلماء الدين الإسلامي حول تجريم العمل واستنكاره، مؤكدين أنه لايمثل الإسلام “القويم”.

واستند تنظيم “الدولة” في طريقة الإعدام “الوحشية” على فتوى للشيخ ابن تيمية، الذي عرف عنه تشدده في التعامل مع مسائل الفقه والعقيدة؛ إذ يقول ابن تيمية في فتواه “فأما إذا كان في التمثيل الشائع دعاء لهم إلى الإيمان أو زجر لهم عن العدوان فإنه هنا من إقامة الحدود والجهاد المشروع”، الأمر الذي أجاز للتنظيم إحراق الكساسبة حيًا، بحسب محتوى التسجيل الذي أظهر تنفيذ الإعدام.

بدوره ردّ الشيخ حسن إبراهيم الدغيم في حديثٍ إلى عنب بلدي بأن “التحريق بالنار من التعذيب المنهي عنه؛ بقول النبي صلى الله عليه وسلم لاتعذبوا بعذاب الله”، وأضاف “ماورد من آثار بجواز ذلك فهي إما ضعيفة أو اجتهادات معزولة، أنكرت حينها وليست صالحة لأن تتخذ سنة وتشريعًا، ومن ذلك رفض ابن عباس تحريق بعض المرتدين، وقال لو كنت أنا لقتلتهم”.

ونوه الدغيم إلى أن “الحرق الوارد في الاجتهادات الضعيفة هو بعد القتل لا في حالة الحياة، وعلى كل حال المعتمد في ديننا والذي نجهر به أنه لا يجوز هذا النوع من التعذيب مهما كانت الأسباب”.

من جهته قال المحامي عبد الناصر حوشان، في تعقيبه على الحادثة “لا يوجد في القوانين الوضعية نص على عقوبة الحرق، أما من الناحية الشرعية فلا أستطيع الجزم لا نفيًا ولا تأييدًا”.

ونصح حوشان بعدم الخوض في هذه المسألة من الناحية الشرعية، قائلًا “ستجد من يؤيد ومن يعارض ولكل مستنده الشرعي، بالتالي سيكون البحث به زيادة في تعتيم صورة الإسلام من خلال إظهار الخلاف في الفتاوى والمرجعيات، وهو ما يدخل منه الغرب للإساءة لديننا”.

إلى ذلك أدان رئيس حركة النهضة في تونس وعضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ راشد الغنوشي بشدة في بيان للحركة قتل الطيار الأردني حرقًا، وقال “هذا جزء من التوحش، ولم يحدث في تاريخ الإسلام عمل فظيع من هذا القبيل، والذي يحرق بالنار هو الجبار، ولذلك فإننا لا نملك إلا أن ندين إدانة مطلقة هذا العمل الوحشي”.

يشار إلى أن شريحة من الموالين لتنظيم الدولة أيدوا العمل واعتبروه جائزًا في الشرع الإسلامي، وذلك عبر تغريدات لهم ومنشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بينما ينظر بعض المعادين لضربات التحالف على أن الطيّار يستحق القتل لكن مأخذهم على طريقة تنفيذ الإعدام.

تابعنا على تويتر


Top