مقاتلو داريا يستعيدون بناءً استراتيجيًا و20 قتيلًا للأسد

.jpg

تمكن مقاتلو الجيش الحر في داريا من استعادة مبنىً سيطرت عليه قوات الأسد فجر اليوم بالقرب من مقام سكينة، ما أسفر عن مقتل قرابة 20 جنديًا للأسد.

وقال النقيب أبو جمال القائد العام للواء شهداء الإسلام في حديث إلى عنب بلدي أن قوات الأسد تسللت إلى إحدى نقاط اللواء، وقد تصدى المجاهدون لهم ولكن النظام استخدم الغازات السامة”؛ مضيفًا أنه “نتيجة ذلك تم الانسحاب من النقطة وإسعاف المصابين”.

لكن مجموعة “مؤازرة من مقاتلي اللواء هاجمت البناء وفخخته بمن فيه وقتل جميع جنود النظام بداخله” ظهر اليوم؛ بحسب النقيب “أبو جمال” الذي يقدّر قتلى الأسد بقرابة 20 قتيلًا على الأقل.

وأشار المجلس المحلي للمدينة أن من بين القتلى عناصر من حزب الله اللبناني، منوهًا إلى “حالة هيستيريا” في صفوف قوات الأسد.

وفي وقت لاحق من مساء اليوم، أضاف النقيب أبو جمال أن “ردّ النظام كان عنيفًا بعد العملية، إذ فجّر بناء على الجبهة الشمالية”، كما استهدفت المنطقة بـ 4 براميل متفجرة، معتبرًا ذلك “دليلًا على أن خسائره كبيرة”.

إلى ذلك أسفرت العمليات عن سقوط الشهيد محمد أبو أسامة قنصًا بالقرب من المنطقة، في حين سقط مساء أمس الشهيد عمر أبو حفص برصاص أحد القناصين على الجبهة الشمالية.
يذكر أن المنطقة تشهد محاولات مستمرة منذ أكثر من عام من قبل ميليشيات شيعية بمؤازرة من قوات الأسد للسيطرة على المقام، لكنها لم تستطع التقدم باتجاهه وسط مقاومة عنيفة من مقاتلي المدينة.

تابعنا على تويتر


Top