لاعبة نادي الجلاء نور أصلو.. من المسؤول عن قتلها؟

-أصلو.jpg

تشير المنطقة الحمراء إلى نهاية مناطق سيطرة الجيش الحر، بينما تشيرالنقاط الزرقاء إلى أماكن وجود قناصة النظام في الأبنية المحيطة بساحة سعد الله الجابري.

لقيت لاعبة نادي الجلاء بكرة السلة للسيدات، ومدربة فريقي الشبلات والناشئات فيه، حتفها بعد ظهر يوم أمس السبت، بعد استهدافها «برصاصة قناص» في ساحة «سعد الله الجابري» وسط مدينة حلب.

«نور أصلو» 23 عامًا، كانت تُشاهد مباراة بكرة السلة بين فريقي الجلاء والحرية للرجال في صالة الأسد الرياضية القريبة من الساحة، والتي تقع بكاملها تحت سيطرة نظام الأسد الذي ينشر قناصاته على كافة المباني المرتفعة والمحيطة بالمكان.

حسب الخريطة المرفقة، والتي حصلت عليها عنب بلدي من أنس عمو عضو المكتب الإعلامي للهيئة العامة للرياضة والشباب في سوريا، فإن أقرب نقطة يسيطر عليها الجيش الحر باتجاه ساحة «سعد الله الجابري» هي باب النصر، يقول عمّو « الطريق المؤدي من شارع المكتبات في باب النصر إلى جادة الخندق هو طريق غير مستقيم حيث يوجد في بدايته منعطف صغير، وإذا افترضنا جدلًا تواجد قناصي الجيش الحر في أول منطقة الخندق، فسيكون ذلك خطرًا عليهم، لأن المنطقة محاطة بمبانٍ عالية يسيطر عليها النظام، مثل مبنى النفوس، وفندق الشيراتون».

وتتجاوز المسافة الواصلة بين باب النصر وساحة «سعد الله الجابري» 2 كم، وهي مسافة يصعب فيها تحقيق إصابة قاتلة نظريًا، بحسب عمّو، الذي يضيف «إذا افترضنا جدلًا أن قناصة الجيش الحر يمكنهم كشف تلك المنطقة، فلماذا لا يقوم جيش النظام بوضع ساتر قماشي في أول شارع الخندق لحجب الرؤية عن قناصة الجيش الحر، وحماية الساحة التي تمثل موقعًا استراتيجيًا وهامًا لقوات النظام وشبيحته».

من جهته وجّهت مصادر مؤيدة لنظام الأسد، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الاتهامات لقناصي الجيش الحر باستهداف اللاعبة، في حين يتنشر قناصة النظام على أسطح المباني العالية المحيطة بساحة «سعد الله»، كمبنى الحزب، ومبنى الأزبكية، والبريد، والقصر البلدي؛ ويعتبر هذا الأخير أعلى بناء في مدينة حلب، كما اشتهر القناص المتمركز على سطحه بقنص المواطنين المدنيين على معبر بستان القصر، يُنهي عمّو «من غير المنطقي استبعاد أمر استهداف قناص مبنى القصر البلدي للمدنيين في ساحة سعد الله، ولكننا في نهاية الأمر نتمنى الرحمة والغفران لروح اللاعبة الشهيدة نور أصلو، مع التأكيد على أن أيًا كان من استهدفها فهو مجرم يستحق العقاب مهما كانت الجهة التي يتبع لها».

يُذكر أن اللاعبة «نور أصلو»، خريجة كلية الاقتصاد في جامعة حلب عام 2011، ولاعبة ومدربة في نادي الجلاء الرياضي، إذ تدرَّجت في كافة فرق الفئات العمرية بنادي الجلاء، وسبق لها الفوز بلقب دوري الناشئات، قبل أن تلعب لفريق السيدات لأول مرة قبل 6 سنوات وتفوز معه ببطولة الدوري أكثر من مرة، كما لعبت لمنتخب سوريا للناشئات ومنتخب جامعات سوريا، ولكنها توجهت مؤخرًا للتدريب بعد انقطاع عن اللعبة لمدة سنتين «لأسباب خاصة»، لتكون أصغر مدربة سورية لفرق القواعد بعد أن درّبت 3 فرق بنادي الجلاء في وقت واحد وهي، فرق الصغيرات، والذشبلات، والناشئات.

تابعنا على تويتر


Top