الديدان المعوية الحبلية أو مايعرف بالأسكارس

د. كريم مأمون

تعتبر الإصابة بحيات البطن أو ما يعرف بدودة الأسكارس أكثر الإصابات بالديدان انتشارًا في العالم، وهي تكثر في الأماكن الفقيرة و المزدحمة بالسكان؛ حيث تسوء الظروف البيئية والصحية، ورغم أنها تشاهد خاصة بين الأطفال قبل سن المدرسة وفي السنوات الأولى منها، إلا أنها يمكن أن تصيب كافة الأعمار.

ما هي ديدان الأسكارس؟

هي ديدان حبلية، إناثها بطول 25-35 سنتمتر والذكور أصغر وبطول 15-25 سم وقطر 2-4 سم، بلون أبيض أو وردي، تعيش في الأمعاء الدقيقة وتتغذى على المواد الغذائية التي يحتويها الطعام المتناول، وتطرح بيوضها مع البراز، وقد تكون الديدان بأعداد كبيرة فتتجمع على شكل كتل، وتعيش الدودة فترة تتراوح من سنة إلى سنتين.

كيف تحدث العدوى؟

تحدث عن طريق تناول الطعام بعد ملامسة تربة ملوثة ببراز يحتوي على بويضات الأسكارس، أو تناول خضراوات أو فواكه نبتت في تلك التربة، ومما يساعد على العدوى هو الكم الهائل من البيوض الذي تنتجه الدودة إضافة لقدرتها على مقاومة الظروف الطبيعية؛ ومن الممكن أن تبقى معدية في التربة لأشهر، كما أنها تقاوم الطقس البارد حتى درجة حرارة 5-10 مئوية.

ما هي أعراض الإصابة؟

عندما تبتلع بيوض الأسكارس وتصل إلى المعدة تفقس وتنتج يرقات، ثم تخترق هذه اليرقات جدار الأمعاء وتدخل إلى الشعريات الدموية وتهاجر عبرها حتى تصل إلى الرئتين، وهناك تكسر غشاء الوعاء الدموي وغشاء الحويصلات الرئوية الهوائية لتصل إلى القصبات، ومنها تنتقل إلى الحلق، ليتم بلعها من جديد وتصل إلى الأمعاء الدقيقة، وأثناء هذه الدورة تتطور اليرقة لتصبح دودة بالغة.

وعلى الرغم من أن المصابين بالأسكارس قد يمضون أوقاتًا طويلة دون أن تبدو عليهم أعراض الإصابة ودون أن يشعروا بها، إلا أن هجرة اليرقات داخل جسم الإنسان قد تسبب أعراضًا عدة وأبرزها:

– تنفسية تظهر بعد 4-16 يوم من العدوى (سعال جاف، سعال مدمى).

– جلدية تظهر بعد 5 أيام من التنفسية (حكة شديدة، طفح جلدي).

– هضمية مزمنة (إسهالات متكررة وسوء هضم، آلام بطنية، غثيان، إقياء).

– عصبية (نرفزة، عصبية، تشنجات، أرق).

– عامة (نقص شهية، تعب عام، ارتفاع حرارة، وقد تخرج بعض الديدان أثناء ارتفاع الحرارة من فتحة الشرج أو من الفم أو الأنف، وكذلك قد تخرج أثناء الإقياء أو السعال).

ما المشاكل المرضية التي يمكن أن تنجم عن الإصابة بالأسكارس؟

التهاب الرئة مع كثرة كريات الدم الحمضة، سوء التغذية، فشل النمو، الهزال، انسداد القناة الصفراوية، انسداد قناة البنكرياس، التهاب البريتوان، تضخم الكبد أو الطحال، انسداد الأمعاء بكتل الديدان المتجمعة.

كيف يتم التشخيص؟

كثيرًا ما يحدث بالصدفة عند رؤية الديدان مع البراز أو القيء، كما يمكن التشخيص عبر فحص عينات البراز.

كيف يتم العلاج؟

ميبندازول (فيرموكس): يؤدي إلى شلل الديدان وقتلها بجرعة 100مغ مرتين باليوم لمدة 3 أيام.

بيبرازين: يؤدي إلى شلل رخو للديدان وخروجها مع البراز بجرعة 75 مغ/كغ (حتى 4غ) بجرعة وحيدة.

بيرانتال باموات (كومبانترين): يؤدي إلى شلل تشنجي للديدان بجرعة 10 مغ/كغ (حتى 1غ) بجرعة وحيدة.

وهناك أدوية أخرى، إلا أنه يجب عدم استخدام التيابندازول لأنه يهيج الديدان ويدفعها للانتقال إلى المري والخروج من الفم أو الأنف.

وبغض النظر عن نوع الدواء فإنه يجب إعادة فحص البراز بعد 1-2 أسبوع من العلاج وتكرار المعالجة في حال استمرار العدوى. كما يفضل إعادة المعالجة بعد 3-6 أشهر.

كيف يمكن الوقاية من العدوى؟

الاهتمام بالنظافة العامة وغسل اليدين جيدًا بعد الخروج من المرحاض وبعد اللعب أو العمل بالتراب وقبل تناول الطعام، غسيل الفواكه والخضراوات جيدًا قبل تناولها، حماية مرافق مياه الشرب من التلوث بالبراز أو الصرف الصحي، تجنب ري المحاصيل بمياه الصرف الصحي.

تابعنا على تويتر


Top