حوارات مع ثائر موضوعي 2

1

–  كيفك أخي ثائر موضوعي، أراك عصي الدمع شيمتك الغضب، خير خير؟

–  ألم تر هؤلاء المنافقين مدّعي الثورة وهم يمشون في مظاهرة تشارلي إيبدو بباريس ويرفعون علم الاستعمار الفرنسي؟

–  أين المشكلة أخي ثائر؟ رفعوا علم الاستقلال في مظاهرة ذات طابع عالمي.

–  ومشوا خلف قادة الإرهاب في العالم.

–  أخي ثائر أنا معك بأن الموضوع إشكالي ومثير للجدل، لكن أعتقد مئات الآلاف من الفرنسيين وغير الفرنسيين شاركوا بالمظاهرة للتعبير عن رفضهم للجريمة ولم يكترثوا بتاتًا إن كان هؤلاء الساسة يمشون في مقدمة المظاهرة أو في مؤخرتها.

–  ولو، كيف يشاركون بمظاهرة ذات طابع سياسي بحت، في فرنسا البلد الاستعماري الإمبريالي الكولونيالي، البلد الذي كان سببًا رئيسيًا لما يحصل في بلدي سورية بالتاء المربوطة وليس بالألف.

–  ما علينا أخي ثائر موضوعي، دعنا من هذه السيرة، ما أخبار أوراق اللجوء؟

–  ممتازة، حصلت على اللجوء رسميًا، وستساعدني بلدية باريس بإيجاد منزل كي أستقر فيه.

2

–  أخي ثائر موضوعي، أراك أصبحت غير عصي الدمع وما زالت شيمتك الغضب، ماذا هناك الآن؟

–  أدونيس يا ملاذ أدونيس..

–  فاز بنوبل؟

–  لا

–  مات؟

–  لا

–  لكان ما به أدونيس أخي ثائر؟

–  ألا ترى التعليقات الديناميتية للمعارضين السوريين التي تهاجمه وتشمت به بعد كل حفل لجوائز نوبل؟

–  ديناميتية أخي ثائر موضوعي! يعني اسمح لي هذه المرة من بعد إذن شاربيك، أخونا أدونيس هو من عمل هذا بنفسه، يا رجل يؤيد ثورة إسلامية بوضوح مثل الثورة الإيرانية وحتى بعد تحولها لنظام طائفي فج، مقابل صمت وتواطؤ اتجاه الثورة السورية، يا أخي حتى المجازر لم يتخذ منها موقفًا واضحًا.

–  يا ملاذ لا تدخل السياسة في كل شيء، أدونيس قامة فكرية سورية علينا الاعتزاز بها مهما اختلفنا معها في ميدان السياسة.

–  أكيد يبقى أدونيس مفكر سوري مهم أخي ثائر موضوعي، له بصمته في الحياة الفكرية والثقافية مثله مثل صادق جلال العظم وعبد الدا..

–  (مقاطعًا) صادق جلال العظم واحد طائفي متلبرل كتاباته وأفكاره أصبحت قديمة العهد ومعظمها مسروق.

–  زعلان أنت على أدونيس لأنه قامة فكرية سورية قلت لي.

تابعنا على تويتر


Top