خالد خوجة من فرنسا: الأسد أجهض جهود دي ميستورا

-خوجة-الائتلاف-في-فرنسا.jpg

استقبل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وفد الائتلاف السوري المعارض برئاسة خالد خوجة الذي أكد أن جهود دي ميستورا لتجميد القتال في حلب تعثرت بسياسات نظام الأسد، بينما اعتبر هولاند أن الأسد، المسؤول الرئيسي عن مأساة شعبه “ليس محاورًا ذا مصداقية لمحاربة داعش والتحضير لمستقبل سوريا”.

وقال الرئيس الفرنسي “بشار الأسد ونظامه هو المشكلة في سوريا، ويجب ممارسة أقصى الضغوط على هذا النظام”.

وشدد هولاند على “ضرورة العمل دون هوادة لتحريك عملية جنيف للانتقال السياسي في سوريا”، معتبرًا أنه “الحل الوحيد الممكن لتوحيد الشعب السوري، وتلبية مطالبه المشروعة، والقضاء على المجموعات الإرهابية، وإرساء السلم الأهلي في سوريا”.

من جهته، أكد رئيس الائتلاف خالد خوجة بعد اللقاء أن “نظام الأسد أجهض جهود المبعوث الدولي دي مستورا، وأن أفكاره لم ترق إلى مستوى خطة شاملة لمعالجة الوضع في سوريا”.

واعتبر الوفد السوري أن “نظام الأسد فقد السيطرة على ثلاثة أرباع الأراضي السورية، وأن الربع الباقي بات تحت الاحتلال الإيراني المباشر”، وطالب الوفد فرنسا بلعب دور دولي “نحو التحرك الجدي لمواجهة هذا الاحتلال الذي يهدد سوريا ودول المنطقة والعالم، وعدم الاكتفاء بتحركات لا ترقى إلى مستوى خطورة الوضع وحجم المعاناة التي يتعرض لها السوريون” وفق ما نقله موقع الائتلاف السوري.

وطرح رئيس الائتلاف خلال الاجتماع، معاناة السوريين من استخدام النظام الأوراق الرسمية وجوازات السفر كسلاح ضد المواطنين، وطلب من فرنسا التدخل لدى الأمم المتحدة لإيجاد حل شامل لكل السوريين لمشكلة جوازات السفر، وكذلك الضغط على السلطات اللبنانية لحماية اللاجئين السوريين في لبنان ووقف ما يتعرضون له من انتهاكات من بعض الأطراف في لبنان.

وبينما طالب رئيس الحكومة أحمد طعمة تقديم دعم في مجالات الصحة والتعليم والإدارة المحلية، أكد وزير الدفاع اللواء سليم إدريس ضرورة “دعم مشروع تشكيل جيش تحرير وطني يغير الواقع العسكري على الأرض”.

يذكر أنها الزيارة الأولى لرئيس الائتلاف السوري المعارض إلى فرنسا منذ تولّيه دفّة الائتلاف، بعد عدة زيارات أجراها مع الداخل السوري آخرها اجتماع كلّس الذي حدّد صيغة التفاهم مع مبادرة دي ميستورا بالاتفاق مع الهيئات الثورية والعسكرية في حلب.

تابعنا على تويتر


Top