بيت سحم.. 10 جرحى في مواجهات بين النصرة والأهالي

11051289_942262645805259_1838789283_n.jpg

من مظاهرات اليوم - المجلس المحلي في ببيلا

إحدى الإصابات في صفوف المتظاهرين

إحدى الإصابات في صفوف المتظاهرين

فضّت جبهة النصرة مظاهرة خرجت ضدها ظهر اليوم في بلدتي ببيلا وبيت سحم جنوب دمشق، مستخدمة بذلك الرصاص الحي، ما أدى إلى سقوط 10 جرحى على الأقل، نقلوا إلى النقطة الطبية في ببيلا.

وخرجت مظاهرة حاشدة بعد صلاة الجمعة من مساجد بيت سحم وببيلا، شارك فيها أهالي البلدتين والنازحين إليهما من بلدات الجنوب الدمشقي، بحسب الناشط ياسر الدمشقي، مضيفًا أن “الحشود اتجهت نحو مقرات الجبهة في بيت سحم، مطالبين إياها بالخروج من جنوب دمشق”.

وفور توجه المتظاهرين إلى مقرات النصرة، أطلق عناصر الجبهة الرصاص الحي في السماء بينما صوب بعضهم بندقياتهم نحو المدنيين، وأشار الدمشقي أنه “نتج عن استهداف النصرة للمدنيين عشرة جرحى بينهم إصابات حرجة، أسعفوا جميعًا إلى النقطة الطبية في ببيلا”.

ومنذ أكثر من ساعتين والتوتر هو سيد الموقف جنوب دمشق، ولاتزال هناك محاولات لبعض الشبان الغاضبين اقتحام مقرات النصرة، وأردف ياسر “حصلت بعض الاعتقالات في صفوف المتظاهرين من قبل جبهة النصرة، واعتدت عليهم بالضرب”.

وكان تجمع “قوى الإصلاح” العامل جنوب دمشق، والذي يضم فصائل “لواء شام الرسول وكتائب أكناف بيت المقدس وجيش الأبابيل”، أصدر بيانًا صباح اليوم طالب فيه جبهة النصرة بالخروج من البلدتين “منعًا للظلم وحقنًا للدماء”.

وقال التجمع في بيانه، إن “تصرفات جبهة النصرة في بيت سحم من قتل وخطف وغصب ممتلكات واستهداف وتكفير وترويع للآمنين هو ما دفع الناس للمطالبة بخروجهم من البلدة”.

يشار إلى أن جبهة النصرة أعلنت انسحابها من بلدتي بيت سحم وببيلا في كانون الثاني من العام الجاري، الأمر الذي لم تنفذه على أرض الواقع وأبقت على مقارها في البلدتين الخاضعتين للمعارضة المسلحة، والموقعتين على هدنة مع نظام الأسد قبل أشهر.

تابعنا على تويتر


Top