أوغلو: لا نزال نتبنى فرض منطقة آمنة شمال سوريا

11072224_945914128773444_125353025_n.jpg

التقى رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو وفدًا من الائتلاف المعارض اليوم الجمعة في العاصمة التركية أنقرة، ضم الوفد كلًا من رئيس الائتلاف ونوابه والأمين العام وأعضاء الهيئة السياسية ورئيس الحكومة المؤقتة أحمد طعمة والوزراء.

وأكد أوغلو على وقوف بلاده مع مطالب الشعب السوري بالحرية والكرامة وبناء مجتمع ديمقراطي مدني، بالإضافة إلى استمرار الدعم للائتلاف كممثل شرعي وحيد للثورة السورية والحكومة المؤقتة على كافة المستويات “حتى لو تخلى عنهم الجميع”، بحسب الموقع الإلكتروني للائتلاف المعارض.

وقال رئيس الحكومة التركية بمناسبة اقتراب الثورة السورية من دخول عامها الخامس: “إن مطالب الثورة السورية كانت محقة كما كانت سلمية بامتياز، قابلها نظام الأسد بالقمع الوحشي والرصاص دون الاستجابة للنصائح التي قدمت له، وهو ما دفع الثوار إلى حمل السلاح بعد ستة أشهر”.

وأوضح أن تركيا لن تقف عاجزة أمام الهجمات الشرسة التي تشنها قوات النظام مصحوبة بميليشيات الحرس الثوري الإيراني وحزب الله الإرهابي في كل من حلب ودرعا وريف اللاذقية، لافتًا إلى أن بلاده ماتزال تتبنى فرض منطقة آمنة شمال سوريا، وهناك جلسات تباحث طويلة ومستمرة مع الجانب الأمريكي للوصول إلى خطة قابلة للتطبيق.

من جهته، شكر رئيس الائتلاف خالد خوجة تركيا على الدعم الذي تقدمه للشعب السوري على كافة المستويات وأكد على العلاقة الأخوية التي تجمع البلدين، كما شرح وزير الدفاع اللواء سليم إدريس الوضع الميداني والعسكري، وطالب بتقديم السلاح النوعي للجيش الحر ليتمكن من حماية المدنيين والدفاع عنهم، بحسب الائتلاف.

كما تباحث الطرفان مسألة الحوار الوطني السوري ولقاءات القاهرة وموسكو وخطة المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا، بالإضافة إلى دعم تركيا لملف التعليم والدفع لإيجاد حل لمشكلة إصدار جوازات السفر وتجديدها.

تابعنا على تويتر


Top