اعتداء على طفل وحرق لعلم

“مظاهرة مسلحة” في حلب نادت بـ “الخلافة”

Untitled-15.jpg

الصورة من المرصد السوري لحقوق الإنسان

يبدو أن  “الخلافة” أضحت مطلبًا لم يعد حكرًا على أنصار “الدولة الإسلامية”، إذ خرجت اليوم في حلب مظاهرة كستها الأعلام السوداء طالبت بـ “الخلافة وتحكيم شرع الله”، في حين خرجت مظاهرة أخرى في حي بستان القصر المحرر نادت بتوحد الثوار في حلب وحيّت انتصارات إدلب.

وقال يونس شاشو عضو اتحاد ثوار حلب، في حديثٍ لعنب بلدي، إن مظاهرة مسلحة خرجت من حي الصالحين واتجهت إلى المشهد ومنه إلى بستان القصر، طالبت بـ “خلافة إسلامية وتحكيم شرع الله”، ورفعت رايات جبهة النصرة وأعلامًا سوداء كتب عليها تنظيم القاعدة في بلاد الشام.

وعلمت عنب بلدي من مصدر موثوق أن المظاهرة المسلحة ضمت عناصر من جبهة النصرة وحركة الفجر الإسلامية وكتائب أبو عمارة وحزب التحرير، وأن أحد المتظاهرين اعتدى على طفل يحمل علم الاستقلال بالضرب وأحرق العلم في حي بستان القصر.

11132092_956683657696491_451234656_n

مظاهرة بستان القصر

في المقابل خرج عدد من الأهالي والناشطين في حي بستان القصر بمظاهرة رفعوا فيها أعلام الاستقلال ورايات حيوا فيها جيش الفتح وأشادت بتحرير إدلب، وشددت على توحيد صفوف الثوار في مدينة حلب.

يذكر أن الأحياء الشرقية في مدينة حلب تقع تحت سيطرة المعارضة، في حين يسيطر نظام الأسد على الأحياء الغربية منها، وتضم الأحياء المحررة عددًا من الفصائل المسلحة أهمها الجبهة الشامية وحركة أحرار الشام الإسلامية.

تابعنا على تويتر


Top