“رحلة سورية” حملة تروي أغرب قصص الهجرة نحو أوروبا

Untitled-16.jpg

أطلقت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) مطلع نيسان الجاري، حملتين للتعريف بالصعوبات التي يواجهها السوريون في طريقهم للهجرة نحو بلدان الاتحاد الأوروبي المختلفة ضمن مشروعين هما: رحلة سورية، وماذا ستأخذ معك، طالبةً من أصحاب التجارب أن يشاركوا للعمل على إنتاج برنامج وثائقي يتناول القضية السورية.

وحمل هاشتاغ “رحلة سورية” قصصًا وتجارب من أبرز وأغرب قصص الهجرة ومن أشهرها “كدت أغرق بالشوكولا”، وتحكي عن شاب سوري عمره 20 عامًا، أخفق عدة مرات في الهجرة، وفي المحاولة الثامنة عشر حاول المغادرة عبر شاحنة داخل خزان للشوكولا الساخنة مع عددٍ من السوريين، ويقول: “في البداية انتابنا شعور طيب حقًا وبعد 15 دقيقة بدأت الحرارة تضايقنا”.

لكنهم في النهاية لم يستطيعوا مقاومة الحرارة و غادروا الشاحنة وهم مغطون كليًا بالشوكولا؛ وصل بعدها الشاب إلى بريطانيا بعد المحاولة التاسعة عشر.

أما القصة الثانية وهي رحلة تهريب “بادي” إلى بريطانيا والتي عبر خلالها من سوريا إلى لبنان، ثم مصر، ثم غانا، ثم إلى توغو، ومن ثم العودة مجددًا إلى مصر، وبعدها تركيا ثم إلى بريطانيا عبر اليونان وإيطاليا وفرنسا، وحصل حينها على اللجوء هناك و جلب عائلته معه، وكلفته هذه الرحلة 25 ألف يورو واستمرت 306 أيام.

و في هاشتاغ “ماذا ستحمل معك”، نشر المهاجرون صورًا لأغراض شخصية حملوها معهم حتى وصلوا إلى مبتغاهم، متحدثين عن قيمتها الرمزية داخل نفوسهم.

وضمن الحملة نشرت البي بي سي ملفًا تفاعليًا يحاكي رحلة لجوء افتراضية والخيارات المتاحة أمام طالبي اللجوء من بداية الرحلة وحتى وصولك إلى هدفك أو الإمساك بك وعودتك لنقطة البداية.

وبالإشارة إلى تقرير مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة الصادر في كانون الأول 2014، فإن 3419 شخصًا غرقوا في البحر المتوسط في العام نفسه، من أصل 207 آلاف شخص حاولوا الوصول إلى أوروبا عبر البحر، وذكرت المفوضية أن السوريين يشكلون النسبة الأكبر بـ 60 ألف مهاجر يتبعها أريتريا.

تابعنا على تويتر


Top