بمشاركة 18 فريقًا ناشئًا

تنافس في دوري لكرة القدم بين المدارس السورية في اسطنبول

2.jpg

مباراة تدريبية بين فرق المدارس في اسطنبول

أطلقت أكاديمية نجوم الغد السورية نشاطًا رياضيًا يجمع طلاب المدارس السورية في مدينة اسطنبول التركية، في جو من التنافس والحماس بين الطلاب المشاركين.

وتوجهت عنب بلدي إلى أحد الملاعب التي يتمرن بها الطلاب في منطقة الفاتح، والتقت المدرب في الأكاديمية عصام شقال، وهو لاعب سابق في نادي الوحدة الدمشقي، والذي تحدث عن فكرة الأكاديمية وافتقار المدارس السورية في اسطنبول للباحات والنشاطات الرياضية الأخرى.

وقال شقال: “إن فكرتنا هي تفعيل الرياضة في المدارس واكتشاف المواهب، وهذا ما دفعنا للانطلاق بدوري المدارس في 13 آذار الماضي”، موضحًا “هو دوري يجمع حوالي 324 لاعبًا من 18 مدرسة سورية ضمن 4 مجموعات”.

وانتهت معظم المباريات التمهيدية بين المدارس في نيسان الجاري، وستقام أول مباراة ضمن الأدوار النهائية في الخامس عشر منه، وتابع شقال “سيحدد في النهائيات الفريق الذي سيحصل على المركز الأول، وسيرعى المباراة النهائية بلدية غازي عثمان باشا التركية”.

وستقوم الأكاديمية بانتقاء اللاعبين المميزين بعد انتهاء البطولة، ليتم تدريبهم وصقل مواهبهم وتنمية المهارات لديهم، واعتبر المدرب أن “الأكاديمية تضم طلابًا من مختلف المناطق السورية وتبدو كعائلة واحدة”، منوهًا إلى أنها تضم أيضًا “نشاطات خيرية ومتابعة لدراسة اللاعبين والتواصل مع ذويهم”.

إلا أن الشقال أبدى استياءه من القوانين التركية، التي تمنع الفرق الأجنبية من منافسة الفرق التركية، وبالتالي تحرم اللاعبين السوريين من التقدم، واعتبر أن “ما نقوم به فقط هو المحافظة على المواهب وتنميتها، بانتظار قرارات تسمح لنا بالمنافسة”، وطالب الجهات التركية بـ “النظر في الأمر”، إذ اعتبره أحد حقوق اللاعب الناشئ الذي يتدرب يومياً لتحقيق حلمه.

كما وجه شقال نداءً للأهالي بضرورة تنمية التربية الرياضية لأبنائهم، مبديًا أسفه من عدم تعامل بعض المدارس السورية المنتشرة في اسطنبول مع الدوري المقام بجدية.

في سياق متصل، أشار المشرف الرياضي لمدرسة الحضارة صفوان كمرجي، إلى أن “الدوري ليس نشاطًا رياضيًا فقط، بل هو تربية بدنية وأخلاقية تعلم الطالب الانضباط وتنمي الفكر”.

وقال أحد الطلاب المشاركين في البطولة لعنب بلدي: “روحي انتعشت”، وتمنى أن يصبح في المستقبل لاعبًا في الدوري التركي، وأبدى آخر فرحته بعودته لممارسة هوايته في كرة القدم بعد انقطاعه عن اللعب لمدة عامين مع فريقه “الكرامة” في مدينة حمص، بسبب الأوضاع الأمنية فيها.

يذكر أن أكاديمية “نجوم الغد” تأسست في حزيران 2014 ضمن مشاريع المنتدى السوري للأعمال، وتهدف لإعداد قاعدة رياضية تخدم سوريا في المستقبل بحسب ماتعرف نفسها، وأقامت العديد من المباريات بين فرق ناشئة سورية وفرق تركية مثل “بشكتاش” و “كارا غمرك” وغيرها.

تابعنا على تويتر


Top