تنظيم “الدولة” يتبنى تفجير حي الأرمن في حمص

663.jpg

مدينة حمص - سوريا

قُتل طفل على الأقل وأصيب عدة أشخاص، بعد انفجار سيارة مفخخة في منطقة سكنية وسط مدينة حمص يوم أمس الجمعة، فيما أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” مسؤوليته عن العملية.

وأعلن محافظ حمص، طلال البرازي مقتل طفل وإصابة 7 أشخاص آخرين بتفجير سيارة مفخخة عند تقاطع حيي الزهراء والأرمن وسط حمص، وأشار عبر تصريحه للوكالة السورية سانا “إن التفجير جاء ردًا على حالة الأمن والاستقرار التي تشهدها مدينة حمص في المرحلة الحالية، إضافة إلى استهداف أجواء وجهود المصالحة الوطنية في المحافظة” حسب وصفه.

وتداول ناشطون خبر استهداف التفجير لأطراف حي الزهراء في مدينة حمص وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد، كما قال الأهالي إن الانفجار ناجم عن سيارة مفخخة وأدى إلى إصابات.

وتبنى تنظيم “الدولة” التفجير، مشيرًا إلى أن  منفذه، أبو طلحة الحمصي، تقدم قرابة الساعة 6 عصرًا بسيارته إلى تقاطع حيي الزهراء والأرمن، وفجر سيارته هناك، ما أدى إلى إصابة نحو 50 شخصًا وتدمير عشرات المحال التجارية والمنازل، بحسب المكتب الإعلامي للتنظيم.

يُشار إلى أن المنطقة تعرضت العام الماضي لعدد كبير من التفجيرات، أصيب خلالها عشرات الأهالي، وكان أكبرها  تفجير سيارة مفخخة قرب مدرسة ميسلون في حي النزهة ذي الغالبية العلوية، الذي سقط إثره 6 قتلى وجرح قرابة 40 آخرين، حسب وكالة سانا الرسمية.

تابعنا على تويتر


Top