أسطوانات “سامة” داخل براميل الأسد في إدلب

-سامة.jpg

اسطوانات تحتوي على مواد سامة وجدت داخل برميل لم ينفجر

أظهر تسجيلٌ مصور بثته وكالة الأناضول التركية، اليوم (الاثنين)، أسطوانات تحوي موادًا سامة داخل برميل لم ينفجر، ألقته مروحيات الأسد على محافظة إدلب.

وذكر أحد مقاتلي المعارضة في التسجيل، أن برميلًا متفجرًا سقط على أحد التجمعات السكنية ولم ينفجر، وعند تفكيكه وجد بداخله أسطوانات محشوة بمواد سامة، تم التأكد منها بعد أخذ عينات لتحليلها.

وتخلّص مقاتلو المعارضة من هذه الأسطوانات بدفنها تحت التراب خوفًا من تسربها أو العبث بها، كما أوضح التسجيل.

وكانت قوات الأسد قصفت خلال آذار ونيسان الحالي مناطق عدة في سوريا بالبراميل المشبعة بغاز الكلور السام، أبرزها في إدلب ودرعا، ما سبب حالات اختناقات واسعة في صفوف المدنيين.

ويوجه ناشطو الثورة السورية، أصابع الاتهام لقوات الأسد في استخدامها الأسلحة المحرمة دوليًا خلال عمليات القصف المستمرة على المدن والبلدات المنتشرة شمال البلاد وجنوبها، دون أي ردود دولية توقف هذه الانتهاكات.

لمشاهدة الفيديو:

تابعنا على تويتر


Top