في يوم واحد.. جبلة “تزف” خمسة قتلى بينهم “لبوة”

-كاسر-خير-بك.jpg

نادين ونوس إلى جانب سليمان خيربك

شيعت قرى مدينة جبلة في الساحل السوري خمسة قتلى في صفوف قوات الأسد، أمس الجمعة، في مشهد أصبح يوميًا ومألوفًا لأبناء الطائفة العلوية في الساحل السوري.

وقالت صفحة “شهداء جبلة” إن الأهالي شيعوا أمس كلًا من سليمان كاسر خيربك (ملازم شرف قتل في ريف اللاذقية) ومحمد حسن جديد (قتل في حلب)، وكلًا من علي شاهين وغرار سلهب (قتلا في ريف حماة)، بالإضافة إلى من وصفتها الصفحة بـ “اللبوة”، نادين ونوس (ملازم شرف قتلت في داريا).

خبر مقتل العناصر رافقه كيل من الاتهامات من قبل موالي الأسد، فعلّق أحدهم على الصفحة ذاتها “أولادنا عم يموتو فدا مين ومشان مين؟ شاطرين يعطوهن رتبة شرف بعد ما يندفنو”، بينما اعتبر آخر أن “المسؤولين لايملكون ذرة ضمير، وهؤلاء هم أبطال سوريا وليسوا أولئك الجالسون على مكاتبهم”.

ولم يعد خافيًا اليوم الاشتراك المباشر لأبناء الطائفة العلوية في الحرب المندلعة بين قوات الأسد ومقاتلي الثورة منذ 4 أعوام، رغم محاولات مستمرة من قبل معارضين للأسد من أبناء الطائفة نفسها لتغيير هذا الواقع الذي فرضه الأسد.

تابعنا على تويتر


Top