دي ميستورا يسوق لـ “جنيف 3”

-ميستورا1.jpg

أعلنت خولة مطر، مديرة مكتب المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أن المبعوث الأممي بدأ منذ أمس الأربعاء، إرسال دعوات للأطراف المعنية بالوضع في سوريا، مشيرةً إلى أن المشاورات ستكون مع كل طرف على حدة، ولمدة 3 أيام.

وقالت مطر في تصريح صحفي: “ما زلنا في المرحلة الأولى ولا يزال الموضوع في بداياته من حيث مسألة الدعوات والمشاورات”.

وأضافت أن دي ميستورا سيطلع أعضاء مجلس الأمن على تفاصيل هذه اللقاءات التي سيجريها مع كل طرف على حدة، في محاولة لإيجاد الطريقة المناسبة لتنفيذ بيان جنيف من الناحية “العملية”، ولاسيما أن كل الأطراف أعلنت موافقتها على البيان الذي أقر في 30 حزيران 2012، إثر مفاوضات أجريت بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيرته الأمريكية آنذاك هيلاري كلينتون، بمشاركة المبعوث الدولي سابقاً كوفي أنان.

وكانت لقاءات غير مباشرة، جمعت أطراف من المعارضة ونظام الأسد العام الماضي، في مؤتمر جنيف2، الذي كان مصيره الفشل في ظل تعنت نظام الأسد ورفضه أي حل سياسي يفضي برحيل رأسه بشار الأسد.

في حين يرى ناشطون ومحللون سياسيون أن المبعوث الدولي دي ميستورا، لم يستطع تحقيق أي تطور إيجابي في الوضع الداخلي في سوريا، من ناحية إيقاف القصف الجوي على المدنيين، أو الاستهداف بالغازات السامة، وبالتالي فإن خطته محكوم عليها بالفشل كسابقاتها، بحسب آرائهم.

تابعنا على تويتر


Top