طرطوس.. 31 قتيلًا لقوات الأسد خلال نيسان

-الوطن.jpg

أحصت عنب بلدي مقتل 31 عنصرًا تابعًا للجيش النظامي وميليشيات الدفاع الوطني، قتلوا منذ بداية الشهر وحتى اليوم 24 نيسان الجاري، وجميعهم من محافظة طرطوس ذات الغالبية المؤيدة لبشار الأسد.

الإحصائية استندت إلى مواقع وصفحات محلية موالية للنظام في طرطوس وحدها، لكن الإحصائية تتضمن الأسماء المفصح عنها فقط، إذ يرجح أن يكون أكبر من ذلك نظرًا لغياب الجهات الرسمية لإحصاء مقاتلي الأسد منذ بداية الثورة ضد نظامه في آذار 2011.

وتتضمن الإحصائية 11 عنصرًا قضوا في معارك إدلب و6 آخرين في جوبر، إضافة إلى 4 قضوا في معارك حوران، بينما توزع الباقي على محافظات دمشق وحلب وحماة.

وكانت المعارضة أكدت في صور ومقاطع فيديو، مقتل عددٍ كبيرٍ من قوات الأسد في معارك إدلب الأخيرة، والمعارك التي أطلقتها قبل يومين في جوبر بهدف استعادة بعض نقاط السيطرة.

وتشهد محافظة طرطوس بشكل مستمر تشييع شبابها القتلى، وينقل ناشطون بأن قرىً بأكملها خلت من شبابها لصالح القتال مع الأسد، كالقدموس وصافيتا ودريكيش والشيخ بدر وغيرها.

يذكر أن معظم قتلى قوات الأسد خلال 4 سنوات من الثورة ينتمون إلى مناطق الساحل السوري ذات الغالبية العلوية وريفي حماة وحمص الغربيين، مايدل على اعتماد الأسد بشكل كبير على أبناء طائفته، بالإضافة إلى المقاتلين الأجانب القادمين من لبنان والعراق وإيران وغيرها.

تابعنا على تويتر


Top