كمينٌ لـ “الجهاد الإسلامي” يوقع بمقاتلي الحر في القنيطرة

1.jpg

صورة تعبيرية

قضى اليوم (الاثنين) مجموعة من مقاتلي الجيش الحر واعتقل 20 منهم، في كمينٍ نفّذه مسلحو فصيل “جيش الجهاد الإسلامي” المقرب من تنظيم “الدولة الإسلامية”، في منطقة القحطانية بمحافظة القنيطرة.

وقالت وكالت نبأ الإعلامية نقلًا عن مسؤول المكتب الإعلامي في ألوية الفرقان التابعة للجبهة الجنوبية،  إن “جيش الجهاد الذي بايع تنظيم الدولة سيطرَ على بلدة القحطانية وأقام عددًا من الحواجز العسكرية في محيطها”.

وأضاف أبو يحيى أن “مسلحي جيش الجهاد قتلوا مجموعة من العناصر التابعين لفصائل من الجيش الحر وأصابوا أربعةً آخرين، فضلًا عن اعتقال 20 مقاتلًا آخرين، وقد حاصروا ظهر اليوم مشفى المعبر الميداني قرب بلدة القحطانية جنوب غرب القنيطرة”.

وطلب أبو يحيى من محكمة دار العدل الموحدة في درعا التدخل سريعًا، واتخاذ قرار بمحاسبة من تورط في قتل العناصر تحت راية تنظيم الدولة.

وفي سياق متصل أصدر جيش اليرموك، أبرز فصائل حوران، بيانًا اليوم أعلن فيه “الجاهزية القصوى لقطع أي يدٍ تمتد من قبل تنظيم الدولة في المنطقة الجنوبية”، وعنون البيان بـ “جيش اليرموك يعدّ العدّة لسحق الخوارج”.

يُذكر أن جيش الجهاد تشكّل قبل 6 أشهر ويضم ما يقارب 80 مقاتلًا، بحسب نبأ، ينتشر معظمهم في محافظة القنيطرة على شكل مجموعات صغيرة، كما تشهد المنطقة الجنوبية انتشارًا لخلايا نائمة مقربة من التنظيم بحسب ناشطين.

تابعنا على تويتر


Top