الأستاذ محمد ياسين الحموي.. حرًا

142.jpg

جريدة عنب بلدي – العدد 31 – الأحد -23-9-2012

أفرج أخيرًا عن الأستاذ محمد ياسين الحموي (66 عامًا) يوم الإثنين 17 أيلول 2012 بعد اعتقال دام لأكثر من أربعة أشهر، حيث اعتقل صباح الرابع من أيار 2012 بعد أن قامت قوات الأمن بمداهمة بيته في داريا لأسباب مجهولة، وذلك بعد تهديده وتخويفه على مرأى من زوجته، بخصوص أبنائه المتواجدين خارج سوريا.

لم تكن هي المرة الأولى التي يعتقل فيها الأستاذ محمد ياسين (أبو هيثم) من قبل النظام، فقد تعرض للاعتقال الأول عام 2005 لعدة أسابيع من قبل فرع الأمن السياسي على خلفية تأسيسه «لجنة ذوي معتقلي الرأي والضمير» تضامنًا مع ابنه -المعتقل حينها- الناشط هيثم الحموي.

وفي مطلع الثورة السورية اعتقل الاستاذ محمد ياسين ضمن حملة الاعتقالات التي شنها النظام بعد سلسلة جلسات الحوار التي أجراها مع النخب السياسية في المدينة والتي شارك فيها الأستاذ، وكان ذلك في 1 أيار 2011 وقد بقي في أقبية الأمن الجوي حوالي الشهر.

ثم اعتقل للمرة الثالثة مع ابنه محمد بعد عملية مداهمة قامت بها المخابرات الجوية لمنزله يوم 23 أيلول 2011، قامت فيها بمصادرة الحواسب الشخصية والكاميرات والكثير من المستندات، بالإضافة إلى مصادرة سيارته. وبقي أبو هيثم –حينها- معتقلًا لأكثر من خمسة أشهر.

تابعنا على تويتر


Top