قتلى وجرحى في اقتحام قوات الأسد لحي الزهراء الموالي

homs1.jpg

مسيرة مؤيدة للأسد في حي الزهراء - حمص

اقتحمت قوات الأسد بالدبابات وعربات الشيلكا حي الزهراء الموالي في مدينة حمص أمس الثلاثاء، بغية اعتقال عددٍ من عناصر الدفاع الوطني، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

ونشر الناشط الإعلامي هادي العبدالله عبر حسابه في تويتر، أن اشتباكات جرت بين قوات الدفاع الوطني وعناصر من نظام الأسد في حي الزهراء، موضحًا أن “فرعي الجوية والأمن العسكري يحاولون منذ 4 أيام الدخول إلى الحي لاعتقال بعض قادة قوات الدفاع الوطني بعد اتهامهم بتفجير المفخخات وعمليات الخطف التي حدثت في حيي الزهراء والأرمن وسط اشتباكات بالأسلحة”.

وأشار إلى أن قوة مشتركة مدعومة بعربة BMP وعربة شيلكا وعناصر من قوات الأسد حاولت ليلة أمس الثلاثاء اقتحام حي الزهراء، والدخول إلى مقرات بعض مجموعات الدفاع الوطني التي تقوم بتفخيخ السيارات فيها، بعد إعلامهم من قبل “أشخاص مقربين” بمقرات العناصر وبأنهم يجهزون سياراتٍ مفخخة لاغتيال طلال البرازي، محافظ حمص.

واحتجزت سيارة كانت قيد التلغيم، كما اعتقل بعض سكان الحي من الطائفة العلوية لا علاقة لهم بقوات الدفاع الوطني، بحسب العبدالله.

وتعرضت الأحياء الموالية للأسد في حمص لعدد كبير من التفجيرات العام الماضي أصيب خلالها عشرات الأهالي، وكان أكبرها  تفجير سيارة مفخخة قرب مدرسة ميسلون في حي النزهة، وسقط إثره 6 قتلى وجرح آخرون، بحسب وكالة سانا الرسمية.

تابعنا على تويتر


Top