هذا ديني.. هذه أخلاقي – دين محمد قدوة للعالمين

281.jpg

جريدة عنب بلدي – العدد 31 – الأحد -23-9-2012

استنكارًا للفلم المسيء للرسول -عليه الصلاة والسلام- والذي عُرض على عدد من القنوات الأمريكية، واستنكارًا للموقف الخاطئ لبعض الليبيين الغاضبين الذين قاموا بقصف القنصلية الأمريكية في بنغازي وقتل السفير وثلاثة دبلوماسيين أمريكيين، قامت حرائر داريا بوقفة لإظهار أخلاق النبي الكريم وأخلاق الدين العظيم، فرفعن لافتات منها وصايا للرسول تحذر من قتل النفس بغير حق.. كما رفعن

لافتة توضح بأنه «لن يضر محمدًا ما فعلوا».

هذه الوقفة التي ركزت على استنكار قتل السفير الأمريكي «بغير حق» كانت موضع نقاش وأخذ ورد بين الناشطين والمتابعين، فبينما أيّد عدد منهم هذا النشاط واستذكر الأثر الإيجابي لوقفة الحرائر سابقًا (في شهر كانون الثاني 2012) بعد مقتل الصحفي الفرنسي «جاك جاكييه»، كان لبعض الناشطين والمتابعين اعتراض على هذه الوقفة إذ أنه كان من الأولى –برأيهم- أن تكون وقفة الحرائر لرفض الفيلم المسيء ورفض أن يتم الإساءة إلى معتقدات الآخرين تحت مسمى حرية التعبير. كما أن صفحات الفيسبوك الموالية للنظام قد استغلت هذا النشاط لحرائر داريا للحديث عن «المؤامرة» الكونية ضد سوريا وأن الثوار يتعاطفون مع الأمريكي لأنه موّل ثورتهم ودعمها.

 

تابعنا على تويتر


Top