قبيل

من واشنطن.. الخوجة يطالب بمناطق آمنة في سوريا

Untitled-2-Recovered.jpg

التقى رئيس الائتلاف الوطني السوري خالد الخوجة بوزير الخارجية الأمريكي جون كيري ليلة أمس الخميس، مطالبًا بحظر جويّ في المناطق المحررة.

وقال خوجة خلال مؤتمر صحفي مشترك إن المناطق الآمنة تهدف إلى حماية المدنيين من القصف المستمر لطيران الأسد الذي يستهدف المناطق السكنية بالبراميل المتفجرة وغاز الكلور السام.

كما دعا رئيس الائتلاف إلى محاسبة رأس النظام بشار الأسد، على خلفية الانتهاكات التي ارتكبها بحق السوريين، وذلك خلال زيارة تسبق المشاورات الثنائية في جنيف 4 أيار الجاري.

وشكر الخوجة واشنطن على تقديم مساعدات تتجاوز قيمتها 3 مليارات دولار منذ انطلاقة الثورة في آذار 2013.

بدوره قال كيري: إن “الأسد فقد كل الشرعية ليكون طرفاً في مستقبل سوريا”، مؤكدًا  أنه “السبب الرئيس في جذب الإرهابيين إلى سوريا”.

ولفت كيري إلى أن “الوضع بات كارثيّاً يستوجب مواصلة العمل السياسي للوصول إلى مرحلة انتقالية”، حيث إن ثلاثة أرباع الشعب السوري أصبح مشردًا الآن.

وكان خوجة قد ألقى كلمة في  مقر الأمم المتحدة في “نيويورك” بمناسبة إحياء ذكرى جميع ضحايا الأسلحة الكيماوية، ناشد فيها بتنفيذ القرارات الإنسانية وتلك المتعلقة بحظر استخدام غاز الكلورين، والتأكيد على المحاسبة والمساءلة كأحد مكونات الحل السياسي، وفق ما نقله موقع الائتلاف الرسمي.

وكان الخوجة اجتمع قبل يومين بعددٍ من قادة الفصائل المقاتلة والقوى الثورية في الداخل، واتفق المجتمعون أنه “لا حل إلا بإسقاط نظام الإجرام والاستبداد بكل رموزه ومرتكزاته وأجهزته الأمنية، وأن لا يكون لرأس النظام وزمرته الحاكمة أي دور في المرحلة الانتقالية وفي مستقبل سوريا”.

يذكر أن المبعوث الدولي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، وجه دعوة لحكومة الأسد وجماعات معارضة لإجراء “محادثات منفصلة” في جنيف ستبدأ بعد أيام، وسط تقدمٍ كبير لقوات المعارضة شمال سوريا وجنوبها.

 

تابعنا على تويتر


Top