طفلٌ شهيد وعشرات حالات الاختناق في ريف إدلب

78.jpg

صورة نشرها ناشطون على أنها لطفل مصاب بغاز الكلور في ريف إدلب

قال ناشطون إن الطيران المروحي ألقى تمام الساعة الثالثة صباح اليوم السبت، برميلين متفجرين يحويان غاز الكلور على بلدة النيرب في ريف إدلب، ما أدى إلى استشهاد الرضيع مصطفى أحمد حاج علي وإصابة عشرات المدنيين الآخرين بحالات اختناق نقلوا على إثرها إلى المشافي الميدانية.

وأفاد أحد مسؤولي الدفاع المدني في بلدة النيرب لوكالة الأناضول، أن فرق الدفاع المدني هرعت إلى مكان سقوط البراميل، ونقلت المصابين إلى المشفى الميداني في مدينة سرمين شرق إدلب لتلقي العلاج، مشيرًا إلى أن الرضيع فارق الحياة بينما وصل إلى المشفى أكثر من 10 مصابين أغلبهم من الأطفال.

في السياق ألقت قوات الأسد برميلين متفجرين على مدينة سراقب مساء أمس الجمعة، ما أدى إلى إصابة ما يقارب 100شخص بحالات اختناق نتيجة استنشاقهم غاز الكلور، بحسب ناشطين.

وتتعرض مدن وبلدات ريف إدلب إلى قصف مستمر من قوات الأسد، خاصة بعد تحرير مدينة إدلب في 28 آذار الماضي، ما أدى إلى تدمير عدد كبير من المنازل وإصابة العشرات من الأهالي.

تابعنا على تويتر


Top