مواجهة مرتقبة بين فصائل المعارضة والـ “YPG” داخل حلب

-شيخ-مقصود.jpg

الصورة من احتفالات عيد النوروز في حي الشيخ مقصود/آذار 2015

أعلنت عدة فصائل معارضة في مدينة حلب، تشكيلها اليوم (السبت) غرفة عمليات “لبيك أختاه”، التي تأتي استجابة لأهالي حي الشيخ مقصود، الذين تعرضوا لاعتداءات متكررة من قبل بعض الفصائل الكردية في الحي.

وجاءت الخطوة بعد تعرض امرأة من سكان حي الشيخ مقصود، أمس الجمعة، لاعتداء من قبل عناصر تابعين لوحدات حماية الشعب الكردية، خلعوا حجابها أثناء اقتحام منزلها وأخرجوها منه دون سبب.

وحصلت عنب بلدي على نسخة من بيان وقعته أبرز فصائل المدينة، قالت فيه: إنه جاء “استجابة لاستغاثة أهالي حي الشيخ مقصود باختلاف أعراقهم عرب وأكراد.. ضد اعتداءات حزب الـ  ypk وقوات الأسايش”.SRGSAF

وأضاف البيان، أن “أعيان حلب من عرب وأكراد قرروا اتخاذ كافة الوسائل المشروعة سلمًا أو حربًا لنصرة المظلوم ورد العدوان”.

ويشارك في غرفة العمليات، الفصائل التالية: أحفاد السلاطين، كتائب أبو عمارة، حركة أحرار الشام الإسلامية، كتائب الصفوة، الفوج الأول، جبهة النصرة، كتائب نور الدين الزنكي، الفرقة 16، حركة فجر الشام الإسلامية، الجبهة الشامية، ثوار الشام، فيلق الشام وجيش الإسلام، بحسب بيان مصور بث عبر موقع يوتيوب اليوم.

وقال مسؤول المكتب الإعلامي في المحكمة الشرعية بحلب وريفها، إن الهدف من هذه الغرفة هو “تسليم الجناة الذين قاموا بالإساءة لإحدى النساء في منطقة  الشيخ مقصود عن طريق خلع حجابها وإخراجها من بيتها عنوة، وإخلاء حي الشيخ مقصود من كافة التشكيلات العسكرية والسياسية التابعة لحزب الـ YPG، واعتبار الحي كباقي الأحياء المحررة”.

وأضاف المسؤول الإعلامي في المحكمة الشرعية المكونة من فصائل المحافظة، في حديثٍ إلى عنب بلدي، إن من أهداف الغرفة أيضًا، هو “تسليم كافة المعتقلين في سجون الحزب إلى الثوار خلال مدة أقصاها 24 ساعة”، منوهًا إلى أنه “في حال لم يتم تنفيذ المطالب مجتمعة، ستعتبر منطقة الشيخ مقصود منطقة عسكرية”، وأردف “نهيب بالمدنيين الابتعاد عن مقرات ال YPG”.

واعتبر مسؤول المحكمة أن الخطوة لا تستهدف المكون الكردي في الحي، وأردف “لطالما تعايش الكرد والعرب من الثوار وغيرهم، لكن عندما يتعدى فصيل على الحرمات سيحاسب ولو كان فصيلًا إسلاميًا”، مؤكدًا أن “العمليات ستبدأ في الحي خلال الساعات القادمة”.

بيان غرفة العمليات:

تابعنا على تويتر


Top